أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

المرأة المجهولة.. زيارة سرية للملياردير الأمريكي المنتحر في زنزانته




أثار انتحار رجل الأعمال الأمريكي، جيفري إبستين، المتهم باستغلال قاصرات لأغراض جنسية، داخل زنزانته جدلا واسعا بالنظر إلى أنه كان من المفترض أن يكون تحت المراقبة بسبب محاولة سابقة، في يوليو الماضي، للانتحار، لكن الأكثر إثارة من ذلك هو ما كان يقوم به الملياردير الأمريكي داخل محبسه رغم احتجازه.
زيارات سرية ونساء غامضات
بعد يوم واحد من محاولة إبستين الأولى للانتحار تحديدًا في 30 يونيو، قضى عدة ساعات بمفرده مع امرأة شابة وجميلة داخل غرفة اجتماعات مركز متروبوليتان للإصلاح، بحسب ما أكدته صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.
ثياب غير رسمية
وعلى الرغم من الكشف عن الزيارة السرية للمرأة الغامضة للملياردير الأمريكي المنتحر إلا أنه لم يتم الكشف عن هويتها، وفي نفس الوقت تم التأكد من أنها لم تكن محامية إبستين الخاصة، وذلك لأنها لم تحمل أوراقا أو ملفات كما أن ثيابها كانت تؤكد أنها لم تكن حقوقية.
ساعتين خلوة
جلس الملياردير والسيدة الغامضة بمفردهما داخل قاعة الاجتماع لمدة ساعتين، وفقًا لما أكده محامٍ كان يزور مركز الإصلاح في نفس اليوم، والذي بدوره أكد أن زائرة إبستين المجهولة لم تكن محامية ولم تحمل ما يدل على ذلك، مؤكًدا أنها كانت تمتلك جمالا خاصًا، وأنها كانت بمفردها دون رفقة المحامي الشخصي لإبستين.
وأشار المحامي المجهول إلى أن الفتاة التي زارت الملياردير الأمريكي لم تكن محاميته الخاصة، وذلك لأن المحكمة لم تدرج سوى مارتن وينبرج ومارك فيرنيش وجيمس بروشين كمحامين لإبستين في وثائق المحكمة الأخيرة، ولا يوجد ذكر للمحاميات.
تهدئة سجين
وزعم البعض أن الفتاة المجهولة زارت إبستين لمجرد التخفيف عنه من الضغوط التي تسيطر عليه بسبب حبسه، بينما ترددت المزاعم بأن الملياردير الأمريكي لا يقوى على العيش من دون نساء شابات في حياته حتى داخل زنزانته.
نيويورك تايمز تكشف طريقة انتحار إبستين في زنزانته

وكشفت شبكة " إن بي سي نيوز" الأمريكية بأن الملياردير الأمريكي كان يفكر في أن يدفع مئات الدولارات يوميًا لأعضاء فريقه القانوني للبقاء معه مدة لا تقل عن 8 ساعات يومية حتى يتمكن من تجنب قضاء الوقت في زنزانته، على الرغم من أنه من غير المعتاد منح السجين الكثير من الوقت الخاص مع فريقه القانوني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق