أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

متظاهرو هونج كونج يتفرقون بعد مواجهة مع الشرطة




هونج كونج – (د ب أ):
تفرق المتظاهرون المناهضون للحكومة في هونج كونج عبر الشوارع في وقت متأخر من اليوم السبت بالتوقيت المحلي، بعد انتهاء مواجهة محتدمة خارج قسم شرطة مونج كوك على ما يبدو.

وملأ المتظاهرون الشوارع والمحطات الرئيسية لوسائل النقل في هونج كونج منذ أوائل يونيو عندما بدأت مظاهرات حاشدة ضد تشريع يعرض المواطنين المطلوبين للترحيل إلى الصين. وبحلول غد الأحد سيكون المعقل المالي الأسيوي قد شهد احتجاجات للأسبوع الحادي عشر على التوالي.

وتجمع المتظاهرون عند قسم شرطة مونج كوك مع حلول المساء ولكن عندما ظهرت شرطة الشغب فجأة، بدأوا في التحرك بعيدا واختفوا وسط حشود المتسوقين والمارة.

ثم قامت شرطة مكافحة الشغب المزودة بالهراوات والدروع بالسير عبر مقاطعة مونج كوك، ما دفع المقاهي والمطاعم إلى غلق أبوابها ولكن الاشتباكات لم تقترب منها.

ومن ناحية أخرى، وجه المارة تعليقات ساخرة للشرطة من ممشى وألقوا أكياس الثلج على عربات الشرطة قبل أن يطلق رجل شرطة ما بدا أنه رصاص مطاطي على المواطنين العزل.

وفي وقت سابق من اليوم ألقى المتظاهرون البيض ووجهوا شعاع الليزر صوب مجموعة من رجال الشرطة تجمعت أمام مدخل قسم الشرطة وهو تكتيك شائع لمنع كاميرات الشرطة من تصوير المتظاهرين والتعرف على هوياتهم فيما بعد لاعتقالهم. وردد المتظاهرون عبارات بذيئة ورد عليهم الكثير من رجال الشرطة بالمثل.

وجاءت هذه المواجهة عقب مسيرة سلمية أقيمت في عصر اليوم في كولون رغم هطول الأمطار وفيها أعرب الكثير من المتظاهرين عن غضبهم من عنف الشرطة على مدار أسابيع من المظاهرات.

وقال المتظاهر يويو ونج لوكالة الأنباء الألمانية (د. ب. أ): "أعتقد أنه من المهم أنه يجب أن نوقف شرطة هونج كونج من استخدام العنف ".

وقالت متظاهرة أكبر سنا، عرفت نفسها باسم السيدة لاي، إنها كانت متواجدة لدعم الشباب.

وأضافت: "نقاتل من أجل الحرية.. نقاتل من أجل جيل هونج كونج المقبل".

وقالت السيدة لاي إنها غاضبة من أن الشرطة اعتقلت الكثير من الشباب.

وأضافت: "أعتقد أن حكومة هونج كونج تتجاهل بالكامل صوت شعب هونج كونج.. إذا لم (نتظاهر)، سوف نخسر حريتنا".

وفي حين أن أغلب المسيرة كانت سلمية، قام بعض المتظاهرين، في نهايتها، بتشوية عدد من الرموز الموالية لبكين خلال سيرهم، إلى جانب إلقاء البيض على مكاتب حزب سياسي موال للصين وتشويه جدران نقابة عمالية كبيرة لديها صلات قوية بالصين.

وحث الاتحاد الأوروبي شرطة هونج كونج والمتظاهرين اليوم السبت على ضبط النفس فيما تشتد المظاهرات.

وقالت المفوضة السامية للاتحاد الأوروبي لشؤون السياسة الخارجية، فيديريكا موجيريني، في بيان: "كان هناك عدد متزايد من الحوادث العنيفة غير المقبولة مؤخرا، في ظل وجود مخاطر عنيفة وغير مستقرة".

وأضافت موجيريني: "من الحاسم ممارسة ضبط النفس ورفض العنف واتخاذ خطوات ملحة لتهدئة الوضع".

وبدأت الاحتجاجات في التاسع من يونيو ضد مشروع قانون معلق حاليا كان من شأنه السماح بترحيل المطلوبين إلى البر الرئيسي للصين.

وفي حين أن هونج كونج عادت إلى الحكم الصيني في عام 1997 ، لديها نظام قانوني منفصل حتى 2047 بموجب ترتيب "دولة واحدة ونظامان".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق