اخبار مصرالأخبار المصرية

الهجرة: حملة “مفيش زي مصر” تتجاوز 7 ملايين متابع على مواقع التواصل




القاهرة – أ ش أ:

نجحت حملة "NO PLACE LIKE HOME.. مفيش زي مصر" – التي أطلقتها وزارة الدولة للهجرة وشئون المصريين، في الوصول إلى أكثر من 7 ملايين متابع، حيث لاقت اهتماما كبيرا من قبل المصريين في الخارج بعد أن دشنتها الوزارة على صفحاتها على منصات وسائل التواصل الاجتماعي المختلفة (فيسبوك وانستجرام وتويتر) بهدف توصيل رسالة إلى العالم كله بأن مصر بلد الأمن والأمان، وللترويج السياحي لمصر بنقل الواقع الحقيقي لها عن طريق أبنائنا وشبابنا في الخارج.

وذكر بيان صحفي صادر اليوم الثلاثاء، عن وزارة الدولة للهجرة، أن الحملة حازت على رعاية أحد التطبيقات الشهيرة حول العالم وهو تطبيق "تيك توك"، الذي لاقى انتشارا واسعا بين المستخدمين خاصة مع تواجده في أكثر من 150 دولة حول العالم بـ75 لغة متنوعة، حيث أبدى "هاني محمد كامل" المشرف العام على تطوير محتوى التطبيق في منطقة شمال إفريقيا، إعجابه بالحملة، وقال: "إنها غير مسبوقة وسيكون لها آثارها الإيجابية الكبيرة للترويج للسياحة المصرية عالميا بأسلوب غير تقليدي وبأفكار من خارج الصندوق الأمر الذي دفعنا للرعايتها".

وأكدت الوزارة – في بيانها – أن الحملة لا تهدف فقط إلى الترويج السياحي للدولة، ولكن – بالأساس – للحفاظ على الهوية الوطنية للمصريين بالخارج ودورهم في دعم مصر والترويج لها عبر إظهار ارتباطهم بها.

وكانت وزارة الهجرة قد دعت كافة المصريين المقيمين في الخارج، للمشاركة في الحملة من خلال تسجيل فيديو قصير مدته دقيقتين للحديث عن فترة الإجازة التي قضاها بمصر، والحديث فيه عن سحر وجمال الأماكن السياحية في بلدنا واختلافها وتفردها عن أي مكان آخر في العالم، مع ختام الفيديو بشعار الحملة "NO PLACE LIKE HOME.. مفيش زي مصر"، وقد شارك في الحملة بالفعل العديد من المذيعين والعلماء وقادة رأي من المصريين المقيمين بالخارج من جميع أنحاء العالم.

ولفتت الوزارة إلى أن المصريين بالخارج هم خير من يستطيع توضيح الصورة الحقيقية عن وطنهم الأم مصر، خاصة أبناء الجيل الثاني والثالث من المصريين في الخارج، كونهم هم خير سفراء وجنود لمصر حول العالم ويقفون بجانب وطنهم في كافة التحديات التي يمر بها، وما زالت الوزارة تستقبل الفيديوهات المسجلة من المصريين بالخارج على الصفحة الرسمية للوزارة بموقع "فيسبوك"​.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق