أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

مقرب من إسرائيل.. حكاية مليونير جمع الأموال من الحرام ووهبها لأعمال الخير




بعد أن كشفت التقارير الإعلامية عن وصية الملياردير الأمريكي الذي مات منتحرا في زنزانته، تبين أنه أودع كل ثروته التي تبلغ ملايين الدولارات لصالح وقف أسماه "وقف 1953"، دون أن يكشف تفاصيل عنه، لتظل هوية المنتفعين من ثروته التي جمعها من الطرق غير المشروعة غير معروفة.
ثروة ضخمة
وقبل يومين فقط من انتحاره، بينما كان ينتظر محاكمته بتهم الإتجار الجنسي والتآمر، كتب إبشتاين وصيته، لتذهب ثروته التي تبلغ 577 مليون دولار، بينها 56 مليون دولار أموال سائلة، وأكثر من 14 مليون دولار دخل ثابت من استثمارات، وأكثر من 18 مليون دولار قيمة ممتلكات ملاحية وسيارات وقوارب إلى جانب ممتلكات قيمة من اللوحات الفنية والقطع الأثرية، والأشياء الأخرى، لوقف غير معروف.
نيويورك تايمز تكشف طريقة انتحار إبستين في زنزانته

صعوده
جيفري كان يعمل في بداية حياته مدرسا للفيزياء والرياضيات، وقضى بها عامين، انتقل بسرعة للتجارة، فانضم لبنك يدعى ستيرنس بعد تركه وظيفة التدريس، واستغل وظيفته للتقرب من الأثرياء، عبر تقديم نصائح لهم حول كيفية التهرب من الضرائب، وأبرم معهم صفقات عديدة، مكنته من الانتقال لعالمهم بسرعة، ليترك عمله فجأة بعد 5 سنوات من عمله كموظف بنكي، وعمل في الاستشارات المالية وأسس شركة خاصة به، وكانت تلك الشركة فاتحة الخير عليه، فوصفها إبشتاين نفسه بأنها "صائدة المكافآت"، وكانت أعمالها تركز على إعادة الأموال التي تم اختلاسها لدى الأثرياء، وبعدها أسس عدة شركات مالية، ودخل عالم الإعلام فحاول امتلاك مجلة "نيويورك" الأمريكية واشترى العديد من العقارات.
جواز سفر مزور
كان إبشتاين يمتلك جواز سفر مزور ينتقل بين البلدان خلال ثمانينات القرن الماضي، وقال عنه ترامب: إنه كان عضوا سريا بالمخابرات، وكان ذا رتبة بها، مفسرا سبب وجود جواز سفر مزور لديه.
علاقته بإسرائيل
في 2015، بدء إبشتاين الاستثمار في الصناعات الدفاعية لإسرائيل، وعرف عنه أنه كان مقربا بشكل كبير من وزير رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق إيهود باراك، وكثيرا ما عرض رجل الأعمال الثري على إيهود منحه بعض شققه التي يمتلكها في ولاية مانهاتن الأمريكية.
ثروته تتخطى 577 مليون دولار.. تعرف على وصية الملياردير الأمريكي المنتحر (فيديو)

علاقته بالأثرياء
إبشتاين البالغ من العمر 66 عامًا، كان يعمل مديرا لصناديق التحوط، كان يملك عددا كبيرا من العقارات الفاخرة في جميع أنحاء العالم، وله علاقات قوية مع الأمير أندرو البريطاني ورئيس الولايات المتحدة دونالد ترامب وبيل كلينتون، فقيل إن أندرو وكلينتون كانا يترددان بانتظام على جزيرته الموجودة ببحر الكاريبي، فيما اتهمت فتيات قاصرات أندرو بأن إبشتاين كان يجلبهن، ليمارس أندرو الجنس معهم، وعرف بتفضيله الفتيات الصغيرات، ظهرت ادعاءات في السنوات الأخيرة بأنه أساء إلى عشرات الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 13 عامًا عبر تهريبهم وإجبارهم على ممارسة الدعارة.
التهم الموجهة إليه
قبض على إبشتاين في 6 يوليو الماضي، بعد هبوط طائرته الخاصة في نيوجيرسي، وكان قد تفادى تهما مماثلة من قبل بعقده صفقة قانونية سرية في 2008، وقبوله الإقرار بتهم أقل درجة، ويتهم الادعاء إبشتاين أيضا بدفع أموال طائلة لشاهدين محتملين قبل محاكمته، التي كان من المقرر البدء فيها العام المقبل، كما اعترف باعتدائه على قاصر عام 2008.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق