اخبار التكنولوجيا

دراسة: 5 أسباب تدفع المتسوقين إلكترونيًا للتراجع عن عمليات الشراء




أكدت دراسة حديثة تحت عنوان «نبض المتسوّق الإلكترونى TM»، أن جاذبية الموقع الإلكترونى أو التطبيق الحديث لم تعد كافية لإرضاء المتسوقين عبر الإنترنت، ودعا المتسوّقون إلى تطبيق سياسة الشفافية فيما يتعلق بالرسوم وسياسة واضحة بشأن إعادة المنتجات، فضلًا عن القدرة على التحكم بعمليات التوصيل وبرامج لمكافآت الولاء.

تناولت الدراسة التوجهات والتفضيلات والتوقعات المتغيّرة التى يتسم بها المتسوقون الإلكترونيون فى 15 دولة.

وكشفت الدراسة أن خمسة من بين ثمانية أسباب تدفع العملاء للتخلى عن عملية التسوق، وذلك يعتبر نقطة حرجة رئيسية فى التجارة الإلكترونية تخضع لإدارة التاجر. ويتضمن ذلك تكاليف التسليم ووقت التسليم ومستويات المخزون والعجز عن تسليم المنتج فى الوقت المطلوب وعدم توفر طريقة مفضلة للدفع. ومن المثير للاهتمام أن 48% من المتسوقين الهنود كانوا الأكثر نشاطًا فى التراجع عن شراء المنتجات، نظرًا لسوء خدمة العملاء، بالمقارنة مع نظرائهم حول العالم.

وأوضحت الدراسة، التى أعدتها شركة «يو بى إس إن»، أن 90% من العملاء يميلون إلى البحث عن المنتج قبل القيام بشرائه عبر الإنترنت، بينما يُرجّح أن تتأثر الأجيال الأصغر سنًا بالمراجعات التى تركها العملاء السابقون. ويتوقع 95% من إجمالى المشترين رؤية المجموع العام لكل رسوم الشحن والضرائب قبل استكمال عملية الشراء.

يود المتسوقون الإلكترونيون الشعور بقدر من التقدير والمكافأة: تبين أنّ واحدًا من كلّ خمسة مستهلكين (19%) يمتلكون أكثر من خمس عضويات ولاء، وتشمل الأسباب التى تدفعهم للحصول على هذه العضوية عوامل، مثل خدمات الشحن المجانية والحسومات ونقاط المكافأة الحصرية للعملاء.

وتُحافظ الأسواق الإلكترونية على شعبيتها، إذ قام 96% من المتسوقين الإلكترونيين باستخدام إحدى هذه الأسواق، بينما يعتزم 36% من المستهلكين حول العالم إتمام المزيد من عمليات الشراء عبر هذه الأسواق خلال الأشهر الـ 12 المقبلة.

وعلى الصعيد العالمى، يقوم 48% من المستهلكين بشراء المنتجات من هذه الأسواق بسرعةٍ ودون دراسة المنتجات بعناية.

تُعتبر القدرة على إعادة المشتريات واحدة من العوامل الرئيسية لكسب العملاء: تبقى القدرة على إعادة البضائع واحدة من المطالب الرئيسية بالنسبة للمتسوقين الإلكترونيين، إذ أعرب 73% من المستهلكين المشاركين فى الدراسة عن تأثير تجربة إعادة المنتج على قرارهم حيال مواصلة التعامل مع تاجر تجزئة معين.

أما على الصعيد العالمى، فقام 36% من المتسوقين الإلكترونيين بإعادة أحد المنتجات خلال الأشهر الثلاثة الماضية. ويقوم اثنان من بين كلّ ثلاثة متسوقين على مستوى العالم (63%) بإعادة شحن المشتريات إلى الباعة أو تجار التجزئة. وتُعتبر هذه الطريقة الأكثر رواجًا فى أوروبا ومنطقة آسيا والمحيط الهادئ، حيث يقوم 67% من المتسوقين بإعادة شحن مشترياتهم. وفى الوقت ذاته، جاء البطء فى استرداد سعر المشتريات كواحد من الأسباب الرئيسية لانخفاض نسب تجربة إعادة المشتريات (25%). والجدير بالذكر أنّ فكرة سداد رسوم إعادة المنتج إلى البائع، تُشكّل مصدر إزعاج لدى نسبة كبيرة من المستهلكين (24%)، حالها كحال التأخر فى خدمة استبدال المنتج (21%).

المصدر: المصري اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق