أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

كوريا الشمالية: لا نرغب في الحوار في ظل استمرار التهديدات العسكرية




سول – أ ش أ:

حذرت كوريا الشمالية، اليوم الخميس، من صعوبة إجراء الحوار حول تفكيك الأسلحة النووية، طالما تسعى كوريا الجنوبية لشراء الأسلحة الحديثة مع استمرارها في القيام بما وصفتها بـ"الاعتداءات العسكرية".

وذكر متحدث باسم وزارة الخارجية الكورية الشمالية اليوم في بيان، أن موقف بيونج يانج يتمثل في حل جميع القضايا سلميا من خلال الحوار والتفاوض، ولكن بلاده ليست مهتمة بالحوار طالما استمرت التهديدات العسكرية.. حسبما نقلت وكالة أنباء "يونهاب" الكورية الجنوبية.

وانتقد المتحدث الشمالي، كوريا الجنوبية بسبب انتهاكها الاتفاقيات بين الكوريتين والتي هدفت إلى الحد من التوترات عبر الحدود، وذلك بشرائها أسلحة عالية التقنية من الولايات المتحدة، ووصف خطوة سول الأخيرة للتسلح بـ"الاستفزاز الخطير".

وأوضح أن الحوار لإحلال سلام دائم في شبه الجزيرة الكورية يفقد الزخم بسبب الأعمال العسكرية العدائية المستمرة من قبل الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية.

وأضاف أن مثل هذه الأعمال تجعل كوريا الشمالية تفكر في توجيه المزيد من الاهتمام إلى وسائل تعزيز الردع المادي.

وحذر المتحدث قائلا: "إن بلاده وجهت تحذيرات متكررة من أن المناورات العسكرية المشتركة ومحاولة كوريا الجنوبية لتعزيز التسلح تعتبران تحركًا خطيرًا يضر السلام والاستقرار في شبه الجزيرة الكورية".

وسبق أن أعلنت القوات الجوية الكورية الجنوبية عن خطتها لنشر 40 طائرة حربية من طراز "إف-35 أيه" حتى عام 2021، وصلت طائرتان منها إلى القاعدة الجوية في تشونج-جو جنوب سول، أمس الأربعاء.

وأعلنت الولايات المتحدة عن إطلاقها التجريبي لصاروخ كروز في ولاية كاليفورنيا في 18 من الشهر الجاري.

وجاءت التصريحات الكورية الشمالية، في الوقت الذي يقوم فيه المبعوث الأمريكي الخاص بشؤون كوريا الشمالية ستيفن بيجون بزيارة إلى كوريا الجنوبية لمناقشة الأوضاع السياسية في شبه الجزيرة مع مسئولي الحكومة في سول، ومسألة استئناف المفاوضات النووية الكورية الشمالية والأمريكية.​

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق