أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

السودان: رئيس وزراء المرحلة الانتقالية يبدأ “مشاورات أولية”




القاهرة- (مصراوي):

أجرى رئيس الحكومة الانتقالية الجديدة في السودان، الدكتور عبدالله حمدوك، لقاءات وصفها بـ"المشاورات الأولية" مع زعيم حزب الأمة، الصادق المهدي، وقادة في قوى الحرية والتغيير، الخميس، في منزل المهدي.

وقال رئيس الوزراء السوداني إنه بدأ في مهمة اختيار وزراء الحكومة الانتقالية المقبلة بحسب المعايير التي تم الإجماع عليها، وهي الكفاءة والقدرة على إحداث التغيير، مع الوضع في الاعتبار القيم التي توافقت عليها قوى الثورة السودانية.

من جانبه، أكد المهدي أن قوى الثورة ستدعم الحكومة الجديدة بقيادة حمدوك، لتحقيق الأهداف التي يتوق إليها الشعب السوداني في النهضة والازدهار دون إقصاء لجهة، مع تحقيق العدالة الانتقالية ومحاسبة المفسدين والمسؤولين عن الجرائم، التي ارتكبت في حق الناس وفق القانون.

كما بحث حمدوك مع قيادات قوى الحرية التغيير ملامح المرحلة المقبلة ووضع البلاد الاقتصادي والسياسات الجديدة.

وأفادت مصادر مطلعة لـ"العربية" أن الاجتماع المغلق ناقش قضية السلام، باعتبارها أولوية المرحلة المقبلة.

وحضر الاجتماع كل من صديق يوسف وعمر الدقير وصديق بولاد ومريم الصادق.

وجه حمدوك، فور تعيينه، رسائل للشعب السوداني، حدد فيها ملامح برنامج الفترة الانتقالية، كان أبرزها أن (شعار الثورة "حرية سلام وعدالة" سوف يشكل برنامج الفترة الانتقالية، الأولوية في المرحلة الانتقالية هو إيقاف الحرب وبناء السلام للسودان، معالجة الأزمات الاقتصادية الضخمة، التمثل العادل والمستحق للنساء في المناصب القيادية).

كان السودان قد استكمل، أمس الثلاثاء، تشكيل المجلس السيادي، الذي يضم 11 عضوا (5 عسكريين و6 مدنيين)، والذي سيدير شؤون البلاد خلال الفترة الانتقالية التي تستمر 3 سنوات حتى إجراء الانتخابات.

ويحل هذا المجلس محل المجلس العسكري الانتقالي الذي حكم البلاد منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير في 1 أبريل الكاضي، بعد 3 عقود على رأس السلطة.

ويعد المجلس السيادي أعلى سلطة في السودان، لكنه فوض سلطات تنفيذية واسعة إلى مجلس الوزراء.

ويضم المجلس 6 مدنيين، بينهم امرأتان، و5 عسكريين، هم محمد حمدان دقلو (حميدتي)، وشمس الدين كباشي، وياسر العطا، وإبراهيم جابر كريم.

وتضمنت قائمة الأعضاء المدنيين في المجلس، حسن شيخ إدريس عن نداء السودان، وعائشة موسى عن القوى المدنية، وصديق تاور عن قوى الإجماع الوطني، ومحمد سليمان الفكي عن التجمع الاتحادي، ومحمد حسن التعايشي، ورجاء نيكولا عبدالمسيح.

وعقد المتحدث باسم المجلس العسكري، شمس الدين كباشي، مؤتمرا صحفيا الثلاثاء، أعلن فيه صدور مرسوم بتشكيل المجلس السيادي، برئاسة الفريق عبدالفتاح البرهان.

ويختار الأعضاء العسكريون رئيس المجلس الانتقالي لمدة 21 شهرا من الفترة الانتقالية.

وجاءت هذه التطورات بعد أيام قليلة من توقيع الوثيقة الدستورية في احتفالية رسمية حضرها مسؤولون أفارقة وأجانب، وبعد أربعة أشهر من الإطاحة بحكم الرئيس البشير، في أبريل الماضي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق