اخبار الحوادثاخبار مصرالأخبار المصرية

“كان رايح يصلي”.. المشهد الأخير لموظف على يد شقيقين “يوم الوقفة”



كتب – محمد شعبان:

"الله أكبر الله أكبر" رفع المؤذن نداء الحق لصلاة المغرب يوم عرفة "وقفة عيد الأضحى المبارك"، أسرع المصلون للحاق بصلاة الجماعة إلا أن مشادة كلامية تطورت إلى مشاجرة حالت دون وصول موظف إلى المسجد، دون أن يدري ما ستؤول إليه الأمور.

في طريقه إلى المسجد القريب من منزله، رمق طفلا يعتدي بالسب والشتم على المارة فاقترب ناصحا إياه "عيب يا ولد.. لازم تحترم اللي أكبر منك".

لم تلق كلمات الموظف بإحدى المدارس قبولا لدى الطفل الذي أسرع إلى منزله، وقص على شقيقيه ما حدث، فعاد الثلاثة مهرولين حتى لحقوا بخصمهم، وتناقش الشقيقان مع الموظف بكلمات حادة، وتطور الأمر إلى مشاجرة اعتديا خلالها عليه بالضرب المبرح حتى طرحاه أرضا.

انتهت الشجار بتدخل بعض المارة، لم يتردد الموظف في التوجه إلى قسم شرطة الحوامدية، حرر محضرا ضد الشقيقين اتهمهما بالاعتداء عليه بالضرب وأرفق تقريرا طبيا بالإصابات التي لحقت به.

فور تلقيه البلاغ أخطر العميد عادل أبو سريع مأمور قسم شرطة الحوامدية وحدة المباحث بقيادة المقدم محمد أبو القاسم، الذي وجه معاونه النقيب فاروق عبد القادر بضبط المشكو في حقهما، وأمكن ضبطهما.

في طريق عودته إلى المنزل، شعر الموظف بحالة إعياء شديد، أسرع إلى مستشفى الحوامدية العام، وخضع لفحص طبي دقيق بقسم الاستقبال ليتلقى خبر غير سار، تبين إصابته بنزيف داخلي نتيجة وصلة الضرب التي تعرض لها.

أوصى الطبيب المعالج بحجز المصاب تحت الملاحظة لحين استقرار حالة الصحية -ليقضي أيام العيد على فراش المرض- واستمر الأمر 10 أيام حتى لفظ أنفاسه الأخيرة مساء أمس الأربعاء متأثرا بإصابته.

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق