أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

مرشح للرئاسة التونسية: هناك علاقة بين “النهضة” واغتيال بلعيد والبراهمي




كشف وزير الدفاع التونسي المستقيل والمترشح للانتخابات الرئاسية عبدالكريم الزبيدي، مساء أمس الخميس، عن وجود علاقة بين اغتيال المعارضين اليساريين الراحلين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي والجهاز السري التابع لحركة ”النهضة“ الإسلامية.
وأكد أن كشف الحقيقة في ملف اغتيال المعارضين اليساريين الراحلين، شكري بلعيد ومحمد البراهمي، هو من أولويات مهامه.
واعتبر الزبيدي في مقابلة صحفية مع قناة ”الحوار التونسي“ أن المعارضين اليساريين الراحلين ”ليسا أي سياسيين، وأن لعائلتيهما وللشعب الحق في معرفة الحقيقة“، متعهدًا بجعل هذا الملف ”نقطة فاصلة في اجتماع مجلس الأمن القومي حال فوزه في الانتخابات الرئاسية“.
وأضاف أنه ”حان الوقت لمعرفة الحقيقة.. نريد أن نعرف من نفذ عملية الاغتيال ومن كان وراء الخطة وبالتالي الكشف عن الشبكة المعنية بالاغتيالات البشعة“، على حد تعبيره.
من جهة أخرى، جدد عبد الكريم الزبيدي، تأكيده على أنه ”قدم فعلًا استقالته من منصبه كوزير للدفاع منذ يوم 8 أغسطس 2019، وأنه سلمها لرئيس الجمهورية المؤقت محمد الناصر باعتباره القائد الأعلى للقوات المسلحة“.
وكشف الزبيدي أن الناصر ”طلب منه التريث، وأكد له أنه يريد البحث عن حلول تشمل كل المترشحين للانتخابات بشقيها التشريعي والرئاسي“.

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق