أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

تصاعد التوترات خلال مسيرات هونج كونج في مطلع الأسبوع الـ12




هونج كونج – (د ب أ):

دخلت المظاهرات المناهضة للحكومة في هونج كونج مطلع الأسبوع الـ12 على التوالي اليوم السبت، حيث تصاعدت حدة التوتر أكثر من أي وقت مضى، وبدا أن المتظاهرين يستعدون لاشتباكات مع شرطة مكافحة الشغب في أعقاب مسيرة كانت سلمية في بادئ الأمر.

وتحمل المتظاهرون ارتفاع درجة الحرارة والضباب الدخاني للمضي قدما في السير في طريق، بموافقة الشرطة عبر منطقة "كوون تونج"، لكن في غضون ساعتين، توقف الآلاف عند محطة شرطة "نجا تاو كوك" بدلا من الاستمرار حتى نقطة النهاية للمسيرة.

وبنى الكثيرون متاريس بسقالات من الخيزران وحواجز مرورية، وسرعان ما تجمع رجال الشرطة خارج المحطة على بعد مئات الأمتار.

غير أنه بدا أن المشرع، راي تشان نزع فتيل التوترات، بينما كان يتفاوض مع رجال الشرطة لإقناعهم بعدم مهاجمة الحشد، الذي كان يهتف أمام الشرطة على بعد عدة مئات من الأمتار.

واختار المتظاهرون "كوون تونج" لموكبهم، حيث أنها واحدة من أول المناطق في هونج كونج التي استخدمت كاميرات "المراقبة" الذكية، طبقا للمتظاهر ديفيد تشان.

وذكر تشان أن الكثيرين كانوا يخشون من أن تستخدم حكومة هونج كونج تلك الكاميرات لمراقبة الأشخاص بنفس الأسلوب الذي كانت تستخدمه أجهزة الأمن في البر الرئيسي الصين.

وكان يتم استخدام تلك الكاميرات أيضا في السابق كدليل خلال الملاحقة القضائية للنشطاء الموالين للديمقراطية.

وكانت مظاهرات حاشدة قد بدأت في التاسع من حزيران/يونيو الماضي ضد مشروع قانون يسمح بتسليم المطلوبين إلى البر الرئيسي الصين، التي لديها نظام قانوني منفصل عن هونج كونج.

وكانت زعيمة هونج كونج، كاري لام قد قالت في وقت سابق من هذا الأسبوع إنها منفتحة بشأن توفير "منصة حوار" مع المتظاهرين على الرغم أنها قدمت تفاصيل ضئيلة حول كيفية تنفيذ الخطة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق