أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

تصاعد التوترات وإطلاق سراح موظف قنصلي بريطاني في هونج كونج




أطلقت شرطة مكافحة الشغب الغاز المسيّل للدموع واستخدمت الهراوات لضرب المحتجين الذين ردوا بسيل من الحجارة والزجاجات.
وأكدت عائلة موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ، كان قد أوقف في الصين، عودته إلى بيته، وفي تطور جديد لملف الأزمة بهونغ كونغ، أطلقت شرطة مكافحة الشغب اليوم السبت الغاز المسيّل للدموع واستخدمت الهراوات لضرب المحتجين الذين ردوا بسيل من الحجارة والزجاجات بعد أن تحولت تظاهرة في حيّ للطبقة العاملة لمواجهة عنيفة، خلافًا للاحتجاجات السلمية التي استمرت لعدة أيام.
وسار آلاف المحتجين وقد ارتدى كثير منهم خوذًا صلبة وأقنعة غاز، في منطقة كوون توغ الصناعية، حيث اعترضهم عشرات من شرطة مكافحة الشغب بالدروع والهروات.
وسد المتظاهرون الطريق باستخدام حواجز المرور وأعمدة البناء المصنوعة من الخيزران بينما كانوا يصيحون بوجه رجال الشّرطة. ونظم المحتجون المناهضون لحكومة هونغ كونغ احتجاجًا في منطقة صناعية بالمدينة الخاضعة لحكم الصين تحت أعين الشرطة التي ارتدى بعض أفرادها أقنعة سوداء جديدة.
وبعد أعمال عنف واشتباكات خطيرة قبل أسبوع ونصف خصوصًا في مطار المدينة التي تمتع بحكم ذاتي، تراجع ما بدا أنه توجه إلى العنف في المدينة، لكنّ التوتر ما برح يخيم على تظاهرة السبت، بعد أنّ تجمع في الصفوف الأولى عدد من المحتجين المتشددين المعروفين باسم "الشجعان".
وبدأت التظاهرات في هونغ كونغ باحتجاجات على مشروع قانون يتيح تسليم المطلوبين إلى الصين القارية، لكنها توسعت للمطالبة بحقوق ديموقراطية في المدينة التي تتمتع بحكم شبه ذاتي.
وفي نفس الملف، أكدت عائلة موظف في القنصلية البريطانية في هونغ كونغ كان قد أوقف في الصين، السبت أنه عاد إلى المستعمرة البريطانية السابقة.وكتبت عائلة سايمون شينغ على صفحتها على موقع فيس بوك أنه "عاد إلى هونغ كونغ"، موضحة أنه "سيحتاج إلى بعض الوقت للاستراحة".
وكان شينغ فقد يوم 8 أغسطس الجاري بعد توجهه إلى مدينة شينزن الواقعة على حدود هونغ كونغ. وأعلنت الحكومة الصينية بعد ذلك أنه موقوف لمدة 15 يوما لخرقه قانونا يتعلق بالأمن العام دون تحديد التهمة بدقة.
ورفضت عائلة الموظف الجمعة تقريرًا نشرته إحدى وسائل الإعلام الحكومية الصينية بشأن اختفاء ابنها في الصين القارية مطلع أغسطس وأفاد أنّه أوقف لأنه "استعان بخدمة مومسات"، معتبرة أن التقرير "ملفق".
هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق