اخبار مصرالأخبار المصرية

شريف مدكور لمنتقدي محمد رمضان: “لاعيبة الكرة بيسجدوا بشورت وفيهم ناس متحرشين”




القاهرة- (مصراوي):

قال الإعلامي شريف مدكور، إن الفن والموسيقى تعتمد على الذوق والحس الفني، مضيفًا أن له رأي في الفن الذي يقدمه محمد رمضان قد لا يعجب البعض.

وأضاف مدكور في فيديو نشره على صفحته في موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك"، أن بعض الممثلين والمطربين في فترة الستينيات والسبعينيات، كانوا يرتدون ملابس شفافة من "الشيفون"، برغم موهبتهم.

وعلق مدكور على الملابس التي ظهر بها رمضان في حفله الأخير بالساحل الشمالي، قائلًا: "واضح أن رمضان كان بيسجد في الكواليس، من حقه يا جماعة يسجد، لاعيبة الكرة بيسجدوا بالشورت، ورجليهم وركبهم باينة، يعني العورة مكشوفة، وبتسموهم منتخب الساجدين، وفي الآخر منهم ناس ببتحرشوا".

وأضاف مدكور: "أن رقص رمضان وملابسه تعجب الكثير من الناس ممن يطلق عليهم الأيه كلاس والبي كلاس، والحفل كان يضم أعدادًا كبيرة جدًا من الجمهور، أكبر من جمهور حفل جنيفر لوبيز، وأكبر من جمهور ناس تانية كبار، والناس كانت فرحانة جدًا".

وتابع مدكور: "أنا متابع رمضان على انستجرام، وهو عنده على صفحته عدد رهيب من المعجبين، مش معقولة كل الناس دي وحشة، وبعدين في 2 انترفيو عملهم رمضان، واحد منهم مع الأستاذة نجوى إبراهيم، والتاني مع الأستاذ عمرو أديب، اتفرجوا على الاتنين، في ناس هتعترض أنتوا أحرار، بس اللقائين بيثبتوا أن رمضان عنده قدر كبير من الثقافة، بيعرف يتكلم، وهو راجل ذكي".

وأضاف مدكور: "رمضان راجل عامل شغله بزنيس، لأنه بقى براند، بيكسب عشرات الملايين، لو هو غيّر الطريقة بتاعته دي مش هيكسب، أنتوا إزاي تقنعوني أنه يقول لأ، ده يبقى عبيط، وهو مش عبيط، هو عامل سكة ولاين لنفسه، هتعجب ناس وهيتفرجوا، هما أحرار، مش هتعجب ناس تانية، هما أحرار برضه، مش ضروري وجع الدماغ ده".

وضرب مدكور مثال بالمطرب الشعبي أحمد عدوية، وقال: "كلنا بنحب أحمد عدوية دلوقتي، مع أن في بدايته كان بيغني أغنيات اتسببت في الهجوم عليه، أنا مش عارف إحنا بنعمل كدة ليه، رمضان راجل ناجح".

وقال مدكور: "أنتوا إزاي عايزين رمضان يسمع كلام 5% من المجتمع، اللي هما النخبة، ويسيب الـ95% من اللي بيحبوه، واللي كسبوه كل العربيات والقصور اللي عنده، ربنا يزيده، هيسمع كلام الـ5% اللي عايزينه يطلع يغني ببدلة وباللغة العربية الفصحى، أكيد لأ".

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق