أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الجزائر: أمطار طوفانية جديدة في قسنطينة (فيديو)




شهدت محافظة قسنطينة شرق الجزائر العاصمة، أمطارًا طوفانية، فيما لم تسجل أضرارا كبيرة، لكن مخاوف السكان تتصاعد من تكرر كوارث سابقة عرفتها المحافظات الجزائرية.
وشهد سكان قسنطينة منذ مساء أمس الأحد كابوسًا، غداة هطول كميات ضخمة من الأمطار، التي غمرت المدينة التاريخية الشهيرة بجسورها المعلقة وأحيائها الأثرية في منطقة تأسست سنة 1450 قبل الميلاد، وتتفرد بكونها الوحيدة في العالم التي بُنيت على صخرة كبيرة ما جعلها تكنى بـ“مدينة الصخر العتيق“.
وتمكنت مصالح الدفاع المدني من إنقاذ 6 أشخاص و3 مركبات، فضلًا عن امتصاص المياه في محيط عدة منازل، ما جنّب قسنطينة كارثة حقيقية.
وكانت مدينة قسنطينة شهدت في 14 أبريل، و19 سبتمبر 2018، سلسلة فيضانات أودت بحياة 4 أشخاص، وأدت إلى جرح آخرين إثر جرف عشرات المركبات.
ويخشى الجزائريون من اضطرابات جديدة مع توقع الأرصاد الجزائرية هطول أمطار رعدية في محافظتي أدرار وتمنراست بأقصى جنوب البلاد، وهي أمطار يرتقب تساقطها على مدار نهار اليوم وإلى غاية منتصف ليلة الإثنين إلى الثلاثاء.
الجزائر الأولى في استيراد منتجات الغزل والنسيج المصري
تسود حالة من الهلع والقلق الكبير في نفوس السكان المحليين، لا سيما أولئك الذين يقطنون في بيوت متصدعة في الأحياء الشعبية، إذ أعلن هؤلاء حالة من الاستنفار تحسبًا لطوارئ أضحت أكيدة مع كل اضطراب طبيعي.
وتستبد المخاوف بالشارع من تكرار سيناريو ”الكارثة“ التي ضربت جنوب البلاد مطلع أكتوبر 2008، وتسببت في مقتل 44 شخصًا وجرح المئات وتشريد 11 ألف شخص بمحافظة غرداية (650 كلم) جنوبي العاصمة الجزائر.
وأتت الأمطار الطوفانية في مقابل حرارة قياسية في عدة محافظات، على نحو لامست فيه مستوى الستين درجة في منطقة عين صالح الجنوبية، بينما تعيش محافظات تيزي وزو وبجاية وجيجل والشلف حرارة استثنائية فجّرت طوارئ واجتياحًا للشواطئ.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق