اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

7 أسئلة عن إلغاء الدولار الجمركي وتأثيره على الأسعار




كتب- مصطفى عيد ومنار الرخ:

قررت وزارة المالية أمس الأحد، إلغاء الدولار الجمركي على السلع المستوردة والعمل بسعر الدولار الحر، على جميع السلع المستوردة، بداية من الأول من سبتمبر الجاري.

ويرصد مصراوي خلال السطور التالية أبرز الأسئلة عن إلغاء الدولار الجمركي، والإجابات المرتبطة بها، من أجل توضيح القرار.

– ما هو الدولار الجمركي؟

سعر الدولار الجمركي هو السعر الذي كانت تحدده وزارة المالية للدولار أمام الجنيه بشكل شهري، وتستخدمه في تحديد قيمة السلع التي يتم استيرادها من الخارج، وقيمة الرسوم الجمركية المفروضة عليها.

– ما الفرق بين الدولار الجمركي والدولار البنكي؟

كانت وزارة المالية تحدد سعر الدولار الجمركي بشكل شهري، وكان يدور حول 90% من سعر صرف الدولار في البنك المركزي، واستمر سعر الدولار الجمركي موحدا لمدة 14 شهرا لجميع السلع عند 16 جنيها، ثم اقتصر تطبيقه على السلع الأساسية لمدة 9 أشهر عند نفس السعر، وذلك قبل أن يتم إلغاؤه بدءا من أمس.

– ما معنى قرار وزارة المالية بإلغاء الدولار الجمركي؟

إلغاء الدولار الجمركي يعني أنه سيتم تحديد قيمة كل السلع المستوردة- أساسية أو غير أساسية- جمركيا، والرسوم المقدرة عليها عبر أسعار الصرف الحرة بالبنك المركزي والتي تتحدث بشكل يومي، وذلك ليتم تقدير وتحصيل هذه الرسوم على السلع.

وكان سعر الدولار، بحسب موقع مصلحة الجمارك في أول أيام إلغاء الدولار الجمركي، أمس الأحد 16.62 جنيه، وهو نفس سعره اليوم أيضا.

– لماذا لجأت المالية للعمل بالدولار الجمركي؟

لجأت وزارة المالية إلى العمل بالدولار الجمركي وتحديد سعره بشكل شهري، بهدف السيطرة على تأثير تذبذبات سعر الصرف على أسعار السلع لدى التجار بعد تعويم الجنيه، حيث شكا الصناع والتجار من ضعف قدرتهم على تسعير مناسب لمنتجاتهم في ظل الصعود والنزول في سعر الدولار.

وبدءا من أول أكتوبر 2017، قررت وزارة المالية تثبيت أسعار الدولار الجمركي عند مستوى 16 جنيها، وهو ما استمر نحو 14 شهرا.

ومن أول ديسمبر 2018 أعلنت المالية تحرير سعر صرف الدولار الجمركي على السلع غير الأساسية، واستمرار تثبيته عند مستوى 16 جنيها للسلع الأساسية فقط وهو النظام الذي استمر العمل به في الشهور التسعة الأخيرة.

وكانت وزارة المالية تعلن عن أسعار الدولار الجمركي في نهاية كل شهر، للعمل به في الشهر التالي. وكان يتم تحديدها للسلع غير الأساسية وفقا لسعر الدولار في البنك المركزي عند نهاية الشهر.

– لماذا ألغت المالية العمل بالدولار الجمركي؟

قالت وزارة المالية في بيان لها أمس، إن قرارها بإلغاء الدولار الجمركي يعتبر "عودة للأصل العام المقرر طبقًا لقانون الجمارك، نتيجة لزوال الظروف الاستثنائية التي جعلت الحكومة تتعامل بالدولار الجمركي، ولكن الآن استقرت أسعار العملات الأجنبية المعلنة من البنك المركزي، وتقاربت مع أسعار الدولار الجمركي".

وأضافت المالية أن تثبيت سعر الدولار الجمركي خلال الفترة الماضية، كان قرارا استثنائيا بهدف تحقيق نوع من الاستقرار في أسعار السلع بالسوق المحلية في أعقاب تحرير سعر الصرف، وتذبذب أسعار الدولار، والعملات الأجنبية الأخرى.

– كيف سيؤثر إلغاء الدولار الجمركي على أسعار السلع والتضخم؟

قد يسهم قرار وزارة المالية في رفع أسعار بعض السلع الأساسية والخامات ومستلزمات الإنتاج، ولكن محللين ومستوردين استبعدوا أن يكون هذا التأثير ملحوظا أو أن يؤدي إلى ارتفاع معدلات التضخم عن المعدلات الطبيعية، خاصة مع استقرار سعر الصرف في الفترة الأخيرة.

وقال عماد قناوي، رئيس شعبة المستوردين بغرفة القاهرة التجارية، لمصراوي، إن قرار إلغاء الدولار الجمركي سيؤدي إلى ارتفاع أسعار السلع الأساسية في السوق المصري، بينما يرى أحمد شيحة، رئيس الشعبة السابق، إن القرار لن ينعكس على أسعار هذه السلع بالزيادة.

واتفقت رضوى السويفي رئيس قسم البحوث ببنك استثمار فاروس مع شيحة، على استبعاد انعكاس القرار على أسعار السلع الأساسية للمستهلك بالزيادة، "نظرا لتقارب مستوى أسعار الصرف الحالية من سعر الدولار الجمركي في الشهور الأخيرة، وبالتالي إذا حدثت زيادة في الأسعار ستكون في حدود التغيرات الطبيعية الشهرية".

كما استبعدت أن يؤدي القرار إلى التأثير على معدلات التضخم التي شهدت تراجعًا ملحوظًا خلال الشهرين الأخيرين، "معظم السلع الأساسية المرتبطة بسلة قياس التضخم ليس مرتبطا بالاستيراد، وبالتالي لن يكون هناك أثر ملحوظ للقرار على أرقام التضخم"، بحسب رضوى.

وقال محمد الديب، عضو شعبة المواد الغذائية بغرفة الجيزة التجارية، لمصراوي، إن القرار لن يكون له تأثير على الأسعار على الإطلاق خلال الفترة المقبلة، حيث يعتبر الفرق بين سعر الدولار الحر والجمركي قبل إلغائه قليل، كما أن المواد الأساسية كالأرز، والزيت، والسكر، والشاي وغيرها معفاة أصلا من الجمارك.

– هل هناك علاقة بين القرار وبين أسعار الصرف في البنوك؟

قالت رضوى السويفي لمصراوي، إن إلغاء الدولار الجمركي يعد إشارة ثقة على أنه لن يحدث تذبذبات عالية في سعر الصرف خلال الفترة المقبلة، وإذا حدث تحرك كبير سيكون بالإيجاب وليس بالسلب.

وبحسب وكالة رويترز اليوم، أبدى محللون مصريون تخوفهم من تأثير إلغاء الدولار الجمركي على معدلات التضخم في البلاد خلال الفترة المقبلة في حالة تراجع الجنيه المصري مقابل الدولار بشكل كبير.

وقالت إسراء أحمد محللة الاقتصاد في شركة شعاع لتداول الأوراق المالية، لرويترز، إن تأثير إلغاء الدولار الجمركي لن يكون كبيرا في الفترة المقبلة "طالما استقر سعر الدولار مقابل الجنيه عند المستويات الحالية".

وأضافت: "التخوف كله من حدوث أي ارتفاع كبير في العملة (الأجنبية)، حينها سيزيد التضخم بشكل كبير… التخوف الثاني والأكبر عند حدوث أي ممارسات غير منضبطة في السوق نفسه، بمعنى استغلال كلمة تحرير الدولار الجمركي في زيادة غير مبررة للأسعار من قِبَل التجار".

وتوقع طارق الشواربي رئيس قسم البحوث في بنك استثمار بلتون "تأثيرا محدودا في الأسعار لأن الفرق بعد إلغاء الدولار الجمركي ليس بالكبير… التأثير الأكبر سيكون مع أي تذبذبات عالية في أسعار العملة"، بحسب الوكالة.

اقرأ أيضا:

ماذا يعني إلغاء الدولار الجمركي وما تأثيره على أسعار السلع المستوردة؟

مصادر: المالية تلغي "الدولار الجمركي" وتعمل بالسعر الحر من أول سبتمبر

بعد إلغاء الدولار الجمركي.. الجمارك: تحديد سعر العملات يوميا وفقا للمركزي

المالية: إلغاء "الدولار الجمركي" من أول سبتمبر بعد استقرار سعر الصرف

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق