أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

حسن نصرالله : نؤكد التزامنا الأبدي بقضية فلسطين




بيروت- (د ب أ):

أكد الأمين العام لحزب الله اللبناني حسن نصرالله، اليوم الثلاثاء، التزامهم الأبدي إلى جانب قضية فلسطين باعتبارها القضية المركزية.

خلال كلمة ألقاها في احتفال عاشوراء، قال نصر الله إن "لا خيار لأمتنا سوى المقاومة كسبيل لتحريرها ، ونؤكد التزامنا الأبدي إلى جانب قضية فلسطين، وهذا الموقف يكلفنا الكثير لكن هذا هو التزامنا".

وتابع: "الموقف الفلسطيني هو الركيزة الأساسية لمواجهة المخطط الأمريكي الاسرائيلي، هذا الشعب سيحمي قضيته ومقدساته ، إننا مع الشعب الفلسطيني مع مقاوميه الابطال في الضفة وغزة، مع أسراه في سجون الاحتلال ومع كل مقاوميه في خندق واحد ومعركة واحدة ".

وأكد نصر الله التزام لبنان بحقوق الشعب الفلسطيني الطبيعية المشروعة كلاجئ شريف في أرضنا يريد ويعمل من أجل العودة إلى أرضه.

وقال نصر الله إن "العقوبات الأمريكية المدانة والمستنكرة على إيران وسوريا وعلى حركات المقاومة في فلسطين ولبنان والعراق، هي عدوان تمارسه الإدارة الأمريكية للضغط المالي والاقتصادي بعد فشل حروبها ضد المقاومة في لبنان وفلسطين، والثاني هو فشل السياسة الأميركية في حروب الواسطة في لبنان وسوريا والعراق".

ولفت إلى أن " المقاومة في لبنان منذ سنوات على لوائح العقوبات وهذا ليس جديدا، أن يتوسع هذا العدوان ليطال آخرين في لبنان، بنوك لا علاقة لها بحزب الله ، فهذا يحتاج إلى تعاط مختلف، علينا ان نعيد النظر وندرس خياراتنا جيدا".

وأشار إلى ، في كلمته، إلى أن "شعب البحرين لا زال يعاني، ونظام البحرين يذهب بعيدا في التطبيع مع العدو الصهيوني وتبريكه ودعمه لكل اعتداءات الصهاينة على فلسطين ولبنان وسوريا".

وأوضح أن الحرب في اليمن تحولت إلى حرب عبثية وجرائم ترتكب ضد الانسانية في ظل شراكة أمريكية بريطانية تقتل النساء والاطفال ،وهمها أن تبيع السلاح والذخائر لقوى العدوان على الشعب اليمني".

وقال نصر الله إن "استمرار السعودية في هذه الحرب لن يجلب لها سوى الهزيمة والذل والعار الأبدي وقد سقطت جميع الاهداف والشعارات التي أعلنها هؤلاء لتبرير حربهم على اليمن وما الاحداث إلا دليل على زيف ادعاءات قوى العدوان وها هي نواياهم تتكشف وتتضح على الملأ" ، مجددا الدعوة لوقف "العدوان" على اليمن وشعبه.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق