اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

دراسة: إدراج الأفوكادو في النظام الغذائي اليومي يساعد في إنقاص الوزن



أفاد باحثون أمريكيون بأن إضافة الأفوكادو في النظام الغذائي اليومي يمكن أن تساعد الأشخاص الذين يعانون السمنة المفرطة في إحداث تغيير في عاداتهم الغذائية.
وأوضحت الأبحاث الطبية الحديثة التي أُجريت في كلية الطب بجامعة «نيويورك»، والتي نشرتها مجلة «المغذيات»، أن تناول الأفوكادو يساعد في الشعور بالرضا والإشباع من تناول الوجبات لدى البالغين، الذين يعانون السمنة المفرطة، ضمن فوائد أخرى، لافتة إلى أن التغييرات الغذائية البسيطة يمكن أن يكون لها تأثير مهم على إدارة الجوع والمساعدة في السيطرة على التمثيل الغذائي.
وقام فريق من الباحثين بتقييم التأثيرات الفسيولوجية الكامنة وراء إدراج «الأفوكادو» الطازج الكامل على الشعور بالجوع والامتلاء ومدى شعور الأشخاص بالرضا على مدى 6 ساعات، مشيرين إلى أن التغييرات الغذائية تحد من رحلات الإنسولين، والجلوكوز في الدم، ما يقلل من خطر الإصابة بمرض السكر وأمراض القلب والأوعية الدموية، عن طريق إضافة الدهون والألياف الصحية إلى نظام غذائي يومي منتظم.
وقال «بريت بيرتون»، الباحث الرئيسي في الدراسة: «منذ سنوات، كانت الدهون مستهدفة كسبب رئيسي للسمنة، والآن تخضع الكربوهيدرات للتدقيق لدورها في تنظيم الشهية وضبط الوزن».
وأضاف: «لا يوجد حل مقاس واحد يناسب الجميع عندما يتعلق الأمر بتكوين الوجبة المثلى لإدارة الشهية، ومع ذلك، فإن فهم العلاقة بين كيمياء الأغذية وتأثيراتها الفسيولوجية في مختلف المجموعات السكانية يمكن أن يكشف عن فرص لمعالجة السيطرة على الشهية وتقليل معدلات السمنة، ووضعنا خطوة أقرب إلى التوصيات الغذائية الشخصية».
ووجد البحث أن الوجبات، بما في ذلك الأفوكادو، لم تؤدِّ فقط إلى انخفاض كبير في الجوع وزيادة في شعور المشاركين بالرضا، ولكن وجدت أيضًا أن هرمون الأمعاء الذي يُدعى PYY كان موصلًا مهمًا للاستجابة الفسيولوجية.

المصدر: المصري اليوم

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق