اخبار الاقتصاد العالمياخبار الاقتصاد المصريمال واعمال

مصانع الحديد تتنافس برفع حوافز التجار والأسعار تنخفض 100 جنيه في الطن




كتبت- منار الرخ وشيرين صلاح:

رفعت شركات حديد قيمة الحوافز التي تقدمها للتجار من أجل زيادة نصيبها من المبيعات، وهو ما يتزامن مع تراجع أسعار الطن بنحو 100 جنيه خلال الأيام الماضية في محاولة للخروج من حالة الركود التي تضرب الأسواق بسبب زيادة المعروض.

وبحسب ما قاله تجار لمصراوي، فإن رفع الحوافز المقدمة للتجار يأتي في ظل المنافسة المشتعلة بين مصانع الدرفلة والمصانع المتكاملة.

وقال خالد الدجوي، رئيس شركة الماسية للصلب، لمصراوي، إن بعض المصانع تمنح وكلائها من التجار حوافز للبيع تتراوح بين 200 و600 جنيه على حسب قيمة البيع، بدلا من حوافز تتراوح بين 200 و300 جنيه قبل صدور قرار وزير الصناعة بفرض رسوم حمائية على واردات "البليت".

وأضاف الدجوي، لمصراوي، أن أسواق الحديد لا تزال في حالة ركود تام خلال الفترة الأخيرة.

ويتراوح سعر طن الحديد التجاري بين 11 ألف جنيه و11890 جنيه تسليم أرض المصنع، فيما يتراوح سعر البيع للمستهلك بين 11400 جنيه و12 ألف جنيه، بحسب الدجوي.

وقال تاجر طلب عدم ذكر اسمه، لمصراوي، "رغم أن ارتفاع الحوافز جاء كمحاولة من المصانع الكبيرة لمحاربة الخسارة، إلا أن المبيعات لم تنشط سوى بنسبة 1% حتى الآن".

وقال التاجر، إن أسعار المواد الخام التي تدخل في صناعة حديد التسليح انخفضت بالبورصات العالمية بنحو 30 دولارًا للطن الواحد، ولكن أسعار حديد التسليح بالمصانع المحلية لم تتأثر بهذا الانخفاض.

ولكن أحمد الزيني رئيس شعبة مواد البناء بغرفة القاهرة التجارية، قال لمصراوي، إن أسعار الحديد تراجعت في الأسواق بنحو 100 جنيه للطن خلال الأيام الماضية، متوقعا المزيد من التراجع خلال الأشهر المقبلة.

وأرجع محمد حنفي مدير غرفة الصناعات المعدنية باتحاد الصناعات، تراجع الأسعار إلى حالة الركود الموجودة بالأسواق، بسبب زيادة المعروض، بحسب ما قاله لمصراوي.

وكانت وزارة التجارة والصناعة، أعلنت فرض رسوم وقائية مؤقتة بنسبة 25% على واردات حديد التسليح والصلب، و15% على البليت (خام الحديد) لمدة 180 يوما اعتبارا من يوم 15 أبريل الماضي.

وتقدم عدد من مصانع الدرفلة بالطعن على القرار، وقالت تلك المصانع إنها اضطرت إلى وقف الإنتاج نظرا لزيادة أسعار الحديد.

وتقول وزارة التجارة والصناعة إن 80% من العمالة في مصانع الحديد سيجري الاستغناء عنها لعدم قدرة الشركات على مواصلة الإنتاج ما لم يتم فرض رسوم الحماية، وفقا لتقرير صادر عن الوزارة.

ويصل سعر طن الحديد تسليم أرض المصنع بشركة عز إلى نحو 11890 جنيها، ونحو 11750 جنيها في شركة السويس، و11400 جنيه في الجارحي، و11760 جنيها في بشاي، ونحو 11400 جنيه بشركة المركبي، وبشركة العشري إلى نحو 10950 جنيها.

ويتراوح سعر طن الحديد بمصانع الدرفلة بين 10800 جنيه و11 ألف جنيه، وسعر الطن بالمصانع المتكاملة بين 11200 و11700 جنيه.

وتنتج مصر حوالي 7.9 مليون طن من حديد التسليح، وحوالي 4.5 مليون طن بليت، بينما تستورد 3.5 مليون طن بليت، بحسب بيانات غرفة الصناعات المعدنية.

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق