اخبار الحوادث

“كمال” يطلب تطليق زوجته اليونانية: “هربت من البيت عشان ما بحبش الجري”



كتبت – فاطمة عادل:

تقدم "كمال. م"، صاحب شركة اعلانات، بدعوى قضائية ضد زوجته أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، طالب فيها بتطليق زوجته "أ. ن"، مبررًا طلبه: "مراتي عايزاني أجري ساعتين بعد كل أكلة؛ حتى لو في نص الليل، وليها عادات وتقاليد غريبة حاسس إنها الراجل وأنا الست".

وأضاف صاحب الـ33 في دعواه رقم 137 لسنة 2019 ، أن زواجهما بدأ منذ عام ونصف عن قصة حب نشأت بينهما وقتما كانت زوجته الأجنبية في زيارة لمصر، وعقب عودتها لبلدها لم تنقطع قصة الحب، فظل التواصل بيننا مستمرا عبر وسائل التواصل الاجتماعي "الإنترنت" حتى اتفقنا على إقامتها بمصر ليُكلل ذلك الحب بالزواج في حضور والدها والإقامة بعش الزوجية المُتفق عليه.

وأشار الزوج إلى أنه فوجئ بزوجته تستيقظ بأول يوم زواج مبكرا وتطلب منه مشاركتها ممارسة رياضة الجري، وحتى لا أكون زوجًا معقدًا، فعلت ما تريده زوجتي دون اعتراض لمدة 30 يوما، لكن الغرابة في الأمور بدأت تظهر لتصبح أكثر تعقيدا، حيث فوجئت بزوجتي تطلب الخروج للجري بعد كل وجبة طعام للحفاظ على رشاقتها، وعندما حاولت إقناعها بالعدول عن ذلك زادت إصرارا على أفعالها مبررة ذلك بأن ذلك الأسلوب هو الصحي السليم، فارتضيت بالأمر كما هو.

صُدم "كمال" عندما شاهد زوجته تتواصل عبر الإنترنت مع شاب بمصر وتطالبه مشاركتها الجري والبحث عن أماكن جديدة لزيارتها، وعندما حاولت توضيح الخطأ التي ترتكبه كزوجة انهمرت دموعها ورفضت ذلك بشدة لاعتباره شكًا في سلوكها، وأعقبت الزوجة ذلك بترك عش الزوجية لتُقيم بأحد الفنادق حتى تقوم بتصفية الأمور بيننا.

وأضاف "كمال": "تركت زوجتي بالفندق دون السؤال عنها لفترة زمنية اعتقادا منى أنها ستعيد التفكير في عادتنا وتقاليدنا التي تربيت عليها، لكنها لم تفكر إلا في ممارسة حياتها بطريقتها، كحبيب بعد فترة طويلة ذهبت لمصالحتها ورايتها تعانق تلك الشاب أثناء حضورهم حفلة، قمت بضربها، ومن بعدها لم أراها، من ثم فوجئت بسفرها إلى بلدها دون الطلاق مني"

حينما فشل الزوج في الوصول إليها بكل الطرق، لجأ لمحكمة الأسرة لرفع دعوى تطليق أمام محكمة الأسرة بمصر الجديدة، مازالت منظورة حتى الآن. ​

المصدر: مصراوي

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق