أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

برلين تكثف الضغط على أردوغان للالتزام باتفاق الهجرة




ارتفع عدد المهاجرين في الجزر اليونانية مرة أخرى بشكل ملحوظ ما دفع الحكومة الألمانية للضغط على تركيا للالتزام بتعهداتها بعد أن هدد الرئيس أردوغان بفتح حدود بلاده أمام اللاجئين للتوجه إلى أوروبا إذا لم يحصل على "الدعم".
في ظل ازدياد عدد اللاجئين القادمين من الأراضي التركية باتجاه الجزر اليونانية، تسعى الحكومة الألمانية إلى ممارسة الضغط على الحكومة التركية للوفاء بالتزاماتها تجاه ملف الهجرة والمنصوص عليها في الاتفاقية البرمة بين الاتحاد الأوروبي وتركيا عام 2016.
ووصف المتحدث باسم الحكومة ستيفن زايبرت اليوم الأربعاء في برلين الاتفاق بمفتاح التعامل مع الوضع القائم، مذكرا بأن الاتفاق ينص "على عمليات إعادة المهاجرين إلى تركيا".
وينص الاتفاق على إعادة المهاجرين إلى تركيا، إذا تبين انتقالهم بشكل غير شرعي إلى الجزر اليونانية ولم يحصلوا على لجوء في اليونان. في المقابل، يستقبل الاتحاد الأوروبي من تركيا مقابل كل سوري معاد إليها سوريا آخر مقيما على نحو شرعي في تركيا.
ميركل تضغط
وكانت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل قد أجرت اليوم مكالمة هاتفية مع الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، تناول الطرفان فيها العديد من القضايا، خاصة ملف الهجرة. وقال متحدث باسم الحكومة الألمانية إن ميركل وأردوغان تحدثا عن "وضع الهجرة في بحر إيجه وحول التعاون بشأن هذا الملف بموجب اتفاقية الاتحاد الأوروبي وتركيا".
المكالمة الهاتفية تأتي بعد أيام فقط من تكرير الرئيس التركي رجب طيب أردوغان تهديده بفتح الحدود للاجئين السوريين إلى أوروبا، مضيفا أن أنقرة لا يمكنها أن تتحمل أي تدفق محتمل آخر للهجرة من سوريا بنفسها.
وقال أردوغان إن هناك "تهديدا جديدا بشأن الهجرة" من منطقة إدلب السورية على طول الحدود التركية، ودعا الاتحاد الأوروبي إلى توفير مساعدات مالية كافية. وأضاف: "إما أن تشتركوا في تحمل العبء أو أننا سنفتح البوابات"، وقال إن الاتحاد الأوروبي لم يف تماما بوعده بشأن المساعدات المالية.
وكان الاتحاد الأوروبي قد وافق في 2016 على منح أنقرة ستة مليارات يورو في شكل مساعدات في مقابل أن تمنع المهاجرين من عبور أراضيها إلى أوروبا. وقال أردوغان إن تركيا أنفقت 40 مليار دولار على اللاجئين السوريين، وأشار إلى أن مساعدات الاتحاد الأوروبي بلغت نحو ثلاثة مليارات يورو.
تدفق مستمر
في الأثناء، ما زال عدد المهاجرين المتدفقين على الجزر اليونانية في تصاعد مستمر، فقد اعترض خفر السواحل اليوناني، فوفقا للبيانات الرسمية اليونانية، فإن 486 شخصا وصلوا خلال نهاية الأسبوع المنصرم فقط من تركيا إلى جزر ليسبوس وخيوس وساموس وليروس وكوس ببحر إيجة.
ووفقا للمفوضية السامية للأمم المتحدة لشئون اللاجئين فإن 34 ألف شخص وصلوا إلى اليونان منذ بداية العام وحتى الثاني من سبتمبر، وأن 26 ألفا منهم قدموا عن طريق البحر. وبذلك يتجاوز عدد الواصلين إلى اليونان منذ بداية العام، إجمالي من وصلوا إليها في 2018. كما تعد أعداد العام الحالي الأعلى منذ ثلاث سنوات عندما أغلقت دول طريق البلقان حدودها أمام المهاجرين.
هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

الوسوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق