أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

منظمة الصحة العالمية: وفاة 5 أشخاص كل دقيقة بسبب الأخطاء الطبية




ذكرت منظمة الصحة العالمية أن ملايين الأشخاص حول العالم، يتعرضون للضرر بسبب المعالجة غير الصحيحة، وقال تيدروس أدهانوم جيبريسوس، المدير العام لمنظمة الصحة العالمية "في كل دقيقة يموت خمسة أشخاص، بسبب خطأ في المعالجة".
ويتجاوز هذا العدد قتلى الانتحار أوالحروب أو الأمراض الفتاكة مثل الملاريا، إذ قالت منظمة الصحة العالمية في تقرير نشرته يوم الإثنين (9 سبتمبر 2019)، وأكدت أن هناك شخصا واحدا يضع حدا لحياته منتحرا كل 40 ثانية على مستوى العالم، وأن عدد من يفقدون أرواحهم بسبب الانتحار كل عام يفوق قتلى الحروب. وأضافت المنظمة أن قرابة 800 ألف شخص في المجمل يقدمون على الانتحار سنويا، أي أكثر ممن تقتلهم أمراض الملاريا أو سرطان الثدي أو الحروب أو جرائم القتل.
وسينظم يوم الثلاثاء (17 سبتمبر 2019) ما يسمى بـ"يوم صحة المريض"، حيث تعتزم منظمة الصحة العالمية لفت الانتباه إلى موضوع الأخطاء الطبية في معالجة المرضى. وستقوم بلدان متفرقة حول العالم بإضاءة معالم متفرقة باللون البرتقالي على غرار أهرامات مصر ونافورة جنيف الشهيرة.
وأشادت منظمة الصحة العالمية بألمانيا إلى جانب بعض البلدان الأخرى، التي اعتبرتها المنظمة من الأمثلة الجيدة في تجنب ارتكاب الأخطاء قدر الإمكان. وأفادت المنظمة أنه في البلدان المنخفضة والمتوسطة الدخل وحدها، يموت سنويا 2،6 مليون شخص حول العالم، بسبب المعالجة الخاطئة.
وتابعت المنظمة في تقريرها : إن معظم الأخطاء، ترتبط بالتشخيص الخاطئ وكذلك الأدوية غير المناسبة. بالإضافة إلى عمليات بتر خاطئة للأطراف أو عمليات جراحة المخ، التي يمكن أن "تحدث على الجانب الخطأ من الرأس". وقال نيلام دهينغرا كومار المسئول في منظمة الصحة العالمية "هذه مشكلة عالمية".
أما عن أسباب المعالجة الخاطئة، فترى منظمة الصحة العالمية أنها تكمن في التسلسل الهرمي الصارم في الكثير من المؤسسات في المجال الطبي، حيث لا يجرؤ الموظفون الصغار على قول أي شيء أو يفضل الموظفون إخفاء الأخطاء خوفًا من الانتقام. وقال نيلام دهينغرا كومار إنه يجب الإقرار بالأخطاء لأن الإنسان معرض للخطأ، وأضاف: "لكن عدم التعلم من الأخطاء يعد أمرًا غير مقبول".
وأفادت منظمة الصحة العالمية أن توفير رعاية صحية آمنة بشكل كبير يساهم في توفير الكثير من المال، وأضافت أن المريض المتضرر يجب أن يبقى في العلاج لفترة أطول. يشار إلى أنه في الولايات المتحدة الأمريكية، نجحت المستشفيات بين عامي 2010 و2015 في توفير 28 مليار دولار ( 25 مليار يورو) بفضل تدابير سلامة أفضل.
هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق