أخبار المحافظاتاخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

عبد الله النجار: إسقاط الجنسية عن المفسدين في الأرض من الصالح العام




كتب – محمود مصطفى:

قال الدكتور عبد الله النجار عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن ما تقوم به الدولة من تحركات وإنجازات للأجيال القادمة أمر مهم يجب مساندته، وبناء المستقبل لا يقوم علي الاختلاف في الدين بل قيام الدولة الوطنية.

وأضاف خلال كلمته في فعاليات اليوم الثاني لمؤتمر المجلس الأعلى للشئون الإسلامية، الذي انطلق صباح الاثنين، أن بقاء الدولة يكون بمراعاة حقوق الأجيال القادمة والتي ستدعو للقائمين على الأمر اليوم، فإذا كان في الجيل الحالي شي من النكران، فيجب ألا ننسي الأجيال المقبلة.

وتابع: "بناء المشروعات دعا إليه الإسلام، والذين يستهزئون بأي حكومة تنبي للمستقبل هم جهلة حاقدون لا يفهمون معني الدين وما قاله الله ورسوله".

وحذر عضو مجمع البحوث الإسلامية، من خيانة الصالح العام، لأن عقوبته شديدة في الإسلام وهو نوع من الإفساد في الأرض، مضيفا" من يهاجم الدولة يكون عقابه أن يحرم من العيش على أرضها، وأن تسحب منه الجنسية، وهو يواكب عقوبة النفي من الأرض وهذا ما قاله الإرهابيين عبد القادر عودة وسيد قطب".

وأضاف " كل من يخرب في بلدنا مصر لا يحق له أن ينعم بخيراتها أو ينسب لخيراتها ليكون جزائه من جنس العمل، مشددا على أن إسقاط الجنسية عن المفسدين في الأرض ويسعون لهدم الدولة من الصالح العام.

وقال عضو مجمع البحوث الإسلامية، إن التائب عن إفساده في الأرض يشترط ألا يكون في رقبته دما، وأن يدفع ثمن الخراب الذي فعله.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق