أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

كوكي روبرتس.. إعلامية مخضرمة هزمت ترامب حية وميتة




توفيت الصحفية الرائدة والمعلقة السياسية كوكي روبرتس، التي شغلت الإعلام السياسي الأمريكي على مدار الأربعة أيام الماضية عن عمر يناهز 75 عامًا.
وبدأت روبرتس مسيرتها المهنية في شبكة "CBS" الأمريكية، ومن ثم انتقلت الإذاعة الوطنية العامة إلى جانب العمل بشبكة "أي بي سي"، حيث كان لها دور بارز في التغطية السياسية الأمريكية في فترة كان يوجد بها قلة من النساء اللواتي تزعمن مناصب رفيعة في غرف الأخبار.
سرطان الثدي
نعت عائلة روبرتس، وفاتها في بيان تؤكد من خلاله أنها توفيت جراء معاناتها مع سرطان الثدي، معربه حزنهما الشديد لفقدها.
ابنة برلمانيين
ولدت روبرتس في "نيو أورليانز" في 27 ديسمبر 1943، في أسرة سياسية بارزة، سارت روبرتس أولًا في قاعات الكونجرس كطفل صغير مع والدتها، مما نذر مبكرًا بحياتها المهنية التي تغطي واشنطن.
عمل والدها، توماس هيل بوجز الأب، في الكونجرس لأكثر من 30 عامًا قبل اختفائه في إحدى حملات الحملة الانتخابية في ألاسكا في عام 1972، ومن ثم تولت والدتها، ليندي كليبورن بوجز محل زوجها بالكونجرس لمدة 17 عامًا.
إعلامية أمريكية تكشف سر ارتداء ميلانيا ترامب الزي الرجالي بالقاهرة
دراستها
تخرج روبرتس في كلية "ويلسلي في ولاية ماساتشوستس" عام 1964، وحصلت على درجة علمية في العلوم السياسية قبل تعيينه كمراسل إذاعي في شبكة سي بي اس" قبل أن تنتقل إلى الإذاعة الوطنية العامة عام 1978 كمراسلة في الكابيتول هيل، حيث بقيت معلقًا سياسيًا بدوام جزئي للشبكة حتى وفاتها
نعي الرؤساء
بعد أن أعلنت شبكة "سي بي اس نيوز" الأمريكية، وفاة الإعلامية السياسية كوكي روبرتس، رسميا عن عمر يناهز 75 عامًا، بعد إصابتها بسرطان الثدى علق عدد من الرؤساء الأمريكيين على وفاتها، من بينهم ترامب وبوش وأوباما.
وعلق الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، على وفاة الإعلامية البارزة كوكي روبرتس، قائلًا أنها لم تعامله أبدًا بشكل لطيف، معربًا عن أمنياته الطبية لأسرتها.
ووصف الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما والسيدة الأولى السابقة ميشيل أوباما روبرتس بأنه "نموذج يحتذى به بالنسبة للشابات في وقت كانت فيه المهنة لا يزال يسيطر عليها الرجال ؛ وهو ثابت على مدى أربعين عامًا من المشهد الإعلامي المتغير والعالم المتغير".
وتابع ترامب: "لم ألتق بها أبدًا بأنها كانت ترفض معاملتي بلطف، لكن رغم ذلك أتمني لعائلتها كل الخير، مشيدًا بحياتها المهنية قائلًا أنها كانت محترفة وهذا الإشادة ليس لها علاقة بالخلاف الواقع بينهم".
أما عن الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما، فقد أصدر بيانًا ينعي من خلاله الإعلامية الراحلة روبرتس، قائلا: "كانت قدوة للنساء الشابات في وقت كان الرجال لا يزالون يهيمنون على المهنة، وظلت ثابتة طوال 4 عقود من المشهد الإعلامي والعالم المتغيرين كما كانت تعمل على توجيه الصحفيين الشباب في كل خطوة على الطريق".
وقالت رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي: "كانت كوكي روبرتس رائدة في تغيير دور المرأة في غرفة الأخبار وفي كتب تاريخنا إلى الأبد على مدى خمسة عقود من الصحافة، كما سلطت الضوء على النساء اللواتي ساعدن في بناء الأمة".
وكتبت نينا توتنبرج، زميلة مراسل "NPR" على حسابها عبر "تويتر"، أن العالم سيكون مكانًا أقل" بدون روبرتس".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق