اخبار المنوعاتطب وصحةعالم حواء

«الصيام المتقطع».. المفتاح السحري للرشاقة والحصول على القوام المثالي



التخسيس وتقليل الوزن ليس فقط السيرعلى نظام غذائي يقوم على إضافة أو استبعاد بعض الأطعمة والمشروبات ولكنه أسلوب حياة يعتمد على تخطيط مسبق محكم.

وقال موقع «إكسبرس» البريطاني إن خطة نظام غذائي مثل الصيام المتقطع يمكن أن تساعد على تخفيض الوزن وأن يحافظ البقاء على المسار.

وأضاف أن خطة غذائية محكمة البناء يمكن أن تكون أسلوبا عظيما للبدء في تخفيض الوزن، فهناك عديد من المواقع تساعدك في تجميع كثير من خطط الأنظمة الغذائية المختلفة والتي تساعد على التخلص من الدهون، وأكد أن الصيام المتقطع هو خطة شائعة تحد من الأوقات أو الأيام التي يسمح فيها لمن يتبع هذا النظام بتناول الطعام، غير أن هناك قاعدة مهمة يجب اتباعها للحصول على أفضل النتائج.

وقال المتخصص في الرياضة البدنية هاري آتكين المدرب في أوستير فيتنس، إنه يمكن تطبيق خطة الصيام المتقطع ببضع أساليب مختلفة، مضيفا ان الصيام المتقطع هو أسلوب غذائي يجري من خلاله استهلاك الطعام في إطار زمني ضيق نسبيا.

ويبدأ الصيام المتقطع في إطار زمني يصل إلى 18 ساعة، فإذا تناولت غذاءك في السابعة مساء فإنك سوف تصوم حتى الساعة الواحدة مساء في اليوم التالي، ثم تعيد الدورة وهكذا، ولكن عند تناول الطعام يشترط أن يكون صحيا وغني بالمواد الغذائية وكثير من الخضروات وبعض المواد البروتينية والكربوهيدرات.

ونصح الموقع بضرورة تنويع الأطعمة التي يتم إدراجها في هذه الخطة، فعلى الراغبين في تنحيف أجسامهم تجنب الأطعمة التي تشمل كربوهيدرات مرتفعة أو دهون غير صحية، فهي من الممكن أن تسبب في زيادة الوزن .

ونبه هاري إلى أن الدراسات كشفت عن حدوث زيادة في الوزن أثناء الصيام، وهو مشكلة أرعتها إلى الأغذية الغنية بالدهون والكربوهيدرات إلى جانب الحد من التمرينات الرياضية.

ولفت إلى: «إن تناولك الطعام في إطار زمني صغير لا يعطيك العذر في أكل أي شيء وكل شيء ،ولكن عليك أن تحاول تناول الأكل الصحي بقدر الإمكان».

وإلى جنب ذلك هناك بعد القواعد المهمة التي ينبغي اتباعها من جانب متبعي الصيام المتقطع، حيث قال هاري: «التزم بالنظام، اشرب كثيرا من الماء ولا تكسر صيامك».

وأضاف: «لابأس من تناول أشياء بسيطة كالشاي والقهوة وقليل من اللبن لن يتسبب في فرق كبير ولكن مقدارا كبيرا منه ليس أفضل شيء تتناوله»، عندما تتبع الخطة فإنه من المهم أن تراقب عدد السعرات الحرارية التي تأكلها حتى يستطيع جسمك الدخول في مرحلة «عجز السعرات».

وتابع هاري:«يجب أن تتبع سعراتك، فليس هناك ذريعة للإفراط في تناول الملذات، ولكن الأمر يستحق تتبع ما تأكل لتقيس كمية السعرات التي تتناولها»، مستطرد بأن معظم الناس تأكل سعرات أكثر مما تتصور، وبالمثل كأي نظام، يجب ان تحرق أكثر مما تستهلك كي تخسر الوزن، لذا فإن الصيام المتقطع يعتبر طريقة عظيمة للحد من سعرات من خلال تقليل الوقت الذي تستهلك فيه الطعام وزيادة وقت حرق الدهون«.

وهناك خطة شائعة أخرى تتمثل في نظام غذائي يشمل نسبة عالية من الدهون والتي تساعد متبعي هذا النظام على حرق الدهون بسرعة، فأكل البروتين يعطي شعورا بالمزيد من الامتلاء لفترة أطول مما يعني أن هناك ميلا أقل لتناول الوجبات الخفيفة غير الصحية بين الوجبات الرئيسية.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق