أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

ترامب يهدد إيران بضربة قوية.. وظريف يحذر من حرب شاملة مع السعودية




قال الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إنه من الممكن أن ترى إيران ضربة قوية جدا، فنحن أقوى دولة عسكريا في العالم مع تفوق كبير على الآخرين.
وتابع الرئيس ترامب: "وهذا حدث بعد أن جئت أنا، وكانت قواتنا مستنفدة من قبل، لكن اليوم نحن أقوياء جدا ولدينا طائرات وصواريخ ومعدات جديدة".
وجاءت تصريحات ترامب النارية في مقابلة مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية، اليوم الخميس، وهي التصريحات التي تأتي على خلفية استمرار التصعيد عقب الهجوم على "أرامكو" السعودية.
وأكد الرئيس الأمريكي أن حل القضية الإيرانية قد لا يتم عبر الطرق السلمية.
وقال دونالد ترامب: هناك سيناريوهات كثيرة قد تحصل، إذا تحقق الحل السلمي مع إيران فهذا جيد، لكن من الممكن أن ذلك قد لا يحدث.
وتابع نحن أقوياء جدا اليوم، ولدينا طائرات وصواريخ ومعدات حديثة، ولم نمتلك أبدا مثل هذه القوة العسكرية من قبل، ولم تكن حتى قريبة من ذلك.
وكانت قد أفادت وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاجون)، اليوم الخميس، بأنها "ستقدم للرئيس الأمريكي دونالد ترامب خيارات للرد على هجوم أرامكو وهو من يقرر".
وقال مساعد وزير الدفاع الأمريكي، جوناثان هوفمان، خلال مؤتمر صحفي في واشنطن: إن "هناك تعاونا مع السعودية لتحديد مكان إطلاق الصواريخ التي هاجمت أرامكو".
وأضاف هوفمان أن "إيران مسئولة بشكل أو بآخر عن الهجمات على منشآت أرامكو".
وتابع قائلا: "سنقدم للرئيس دونالد ترامب خيارات للرد على هجوم أرامكو وهو من يقرر"، لافتًا إلى أن "الهجمات على منشآت أرامكو كانت منسقة بشكل كبير".
كما كشف أن واشنطن "تتشاور مع الرياض لمنع أي تهديدات قد تأتي من شمال السعودية".
على الجانب الآخر، هدّد وزير الخارجية الإيراني، جواد ظريف، ملوحا بما وصفه "حربا شاملة" ستخوضها الولايات المتحدة الأمريكية والمملكة العربية السعودية "حتى آخر جندي أمريكي" في حال وجهت الرياض أو واشنطن ضربات ضد بلاده.
جاء ذلك في مقابلة مع "سي إن إن"، حيث أجاب ظريف على سؤال "ماذا ستكون تداعيات غارة عسكرية أمريكية أو سعودية على إيران الآن؟" قائلا: "حرب شاملة.. أنا أقدم تصريحًا جديًا حيال الدفاع عن بلدنا، وأقدم تصريحًا جديًا بأننا لا نريد حربًا ولا نريد الاشتراك في مواجهة عسكرية، فنحن نؤمن بأن مواجهة عسكرية مبنية على الخداع هي أمر مروع. سيكون هناك الكثير من الضحايا، لكننا لن نتهاون في الدفاع عن أراضينا".
كما نفى ضلوع بلاده في الهجمات التي شهدتها شركة أرامكو السعودية قبل أيام، الأمر الذي رفع حدة التوتر في المنطقة بشكل كبير، مؤكدا على أن إيران أملت بتجنب الحرب، وأن بلاده على استعداد للحديث مع الخصوم الإقليميين، السعودية والإمارات.
اجتماع الحرب.. جنرالات أمريكا يعرضون على ترامب خطة ضرب إيران
وأردف ظريف أن إيران ستنظر لعودة الحوار مع واشنطن فقط إن رفعت أمريكا العقوبات عن بلاده كما وعدت تحت مظلة الاتفاق النووي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق