اخبار المنوعات

«زي النهاردة» 20 سبتمبر 1887.. وفاة الصحفي اللبناني أحمد فارس الشدياق



أحمد فارس الشدياق مترجم ولغوي وصحفي لبناني كانت له بعض المواقف المثيرة للجدل، ومنها أنه هاجم أحمد عرابي ووصفه بالعاصي، فضلا عن تحوله أكثر من مرة بين المسيحية والإسلام، لكنه كان من ألمع الرحالة العرب الذين سافروا إلى أوروبا خلال القرن التاسع عشر، كما أصدر أول صحيفة عربية مستقلة بعنوان «الجوائب» في إسطنبول.

وكان مثقفا رفيعا وصداميا أيضا، ويذكر له أنه ساهم في تطوير اللغة الصحفية ونقاها من البلاغة الزائدة، ودشن العديد من المصطلحات الحديثة مثل الاشتراكية، عاش الشدياق لفترة بين انجلترا ومالطا، أما عن سيرته فتقول إنه ولد في عشقوت في لبنان وانتقل لقرية الحدث قرب بيروت ١٨٠٩، وتعلم في مدرسة عين ورقة المارونية العربية والسريانية.

وتلقى علوم البلاغة والمنطق واللاهوت، وتحول إلى البروتستانتية، ومات أخوه مسجوناً لدى المارونيين بسبب ذلك فوجد نفسه مجبرا على الرحيل للقاهرة في ١٨٢٥ بهدف تعليم المُنصِّرين الأمريكان اللغة العربية والشعر وعُيِّن مُحرِّرًا في (الوقائع المصرية)، وفى ١٨٣٤ دعته البعثة الكهنوتية الأمريكية إلى مالطا لتعليم العربية في مدارسهم وتصحيح ما يصدر من كتب عربية.

وحقق شهرة واسعة وظل في مالطا طيلة ١٤ سنة وفي ١٨٤٨ تلقى دعوة من الجمعية اللندنية لنشر الإنجيل لترجمة الإنجيل إلى العربية، وأقام بين بريطانيا وباريس، وكان قد طلق زوجته المصرية ليتزوج بامرأة بريطانية ليحظى بحماية القنصلية البريطانية إلى أن توفي «زي النهاردة» في ٢٠ سبتمبر ١٨٨٧.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق