أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الصين تبدي قلقها بشأن أنشطة الاستيطان الإسرائيلية والحديث عن ضم أراض فلسطينية محتلة




بكين – (أ ش أ):

أعرب نائب مبعوث الصين الدائم لدى الأمم المتحدة "وو هاي تاو" عن قلق بلاده بشأن الأنشطة الاستيطانية الإسرائيلية غير المشروعة، والحديث عن ضم أراض فلسطينية محتلة.

وقال تاو –في كلمة خلال اجتماع لمجلس الأمن نقلتها وسائل إعلام صينية اليوم السبت- إن التوسع في المستوطنات سيقوض الثقة المتبادلة وسيضعف فرص حل الدولتين على نحو خطير.

وأضاف أن الأنشطة الاستيطانية في الأراضي المحتلة يتعين أن تتوقف على الفور، كما يتعين التوقف عن هدم منازل الفلسطينيين وتدمير الممتلكات الفلسطينية.

وتابع: إنه يتعين اتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع العنف ضد المدنيين، وأن تتوقف الإجراءات القانونية والتحركات الأحادية التي تهدف إلى شرعنة المستوطنات على الفور، بالتزامن مع اتخاذ إجراءات عملية للقضاء على آثارها.

وأشار إلى أن الصين تشعر بالقلق إزاء التصريحات الأخيرة بشأن ضم أراض محتلة، مثل وادي الأردن، مؤكدا أن الصين "تعارض أية تحركات أحادية قد تؤدي إلى تأجيج الصراع الفلسطيني-الإسرائيلي. ونرى أنه يتعين على إسرائيل التصرف بحرص وتفادي تصعيد التوترات والاضطرابات الإقليمية، وتوخي الجدية في حماية أساس عملية السلام في الشرق الأوسط".

ولفت تاو إلى أن الحوار والتفاوض والتشاور السياسي كلها أمور تمثل الطريقة الأساسية لتسوية القضية الفلسطينية، ولن يساعد منهج العنف من أجل العنف والتصريحات الاستفزازية في حل المشكلات.

وشدد على أنه من الضروري دعم التسوية الشاملة والعادلة والدائمة للقضية الفلسطينية على أساس التوافق الدولي القائم، وأنه يتعين على المجتمع الدولي جعل حل الدولتين هدفه النهائي، وأن يتخذ من قرارات الأمم المتحدة ذات الصلة ومبدأ الأرض مقابل السلام ومبادرة السلام العربية خطوط إرشاد أساسية، وأن يعمل على تعزيز استئناف محادثات السلام بين الفلسطينيين والإسرائليين خلال وقت قريب، مع إقامة دولة فلسطينية ذات سيادة كاملة وفقا لحدود 1967 وعاصمتها القدس الشرقية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق