أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

تشكيل لجنة تحقيق مستقلة في فض الاعتصام بقيادة الجيش في الخرطوم




أصدر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك قرارًا بتشكيل لجنة تحقيق مستقلة في قمع دام خلف أكثر من 100 قتيل لاعتصام في الخرطوم في يونيو الماضي، حسب ما أفادت به وسائل إعلام حكومية اليوم الأحد.
وقتل 127 شخصًا على الأقل وأصيب مئات بجروح، بحسب لجنة طبية مقربة من المحتجين، عندما فرق مسلحون يرتدون زيًا عسكريًا، اعتصامًا استمر نحو شهرين أمام مقر قيادة الجيش بالخرطوم.
حمدوك: ننظر بإعجاب شديد للتجربة المصرية ونتطلع للاستفادة منها
وحسب اللجنة الطبية قتل أكثر من 250 شخصًا في الاحتجاجات التي بدأت في ديسمبر 2018، بعد مضاعفة سعر الخبز 3 مرات، ثم ارتدت سريعًا طابعًا سياسيًا، وتحولت إلى حركة احتجاج سياسية ضد نظام الرئيس المخلوع عمر البشير، ثم ضد المجلس العسكري الانتقالي، الذي خلفه في أبريل الماضي.
وطالبت قوى إعلان الحرية والتغيير، باستمرار بتحقيق مستقل في قمع الاعتصام.
وقالت وكالة الأنباء السودانية الرسمية في وقت متأخر السبت، إن رئيس الوزراء أصدر قرارًا بتشكيل "لجنة التحقيق المستقلة".
وستشكل اللجنة من 7 أعضاء بينهم ممثلون لوزارات العدل، والدفاع، والداخلية، إضافةً إلى أعضاء آخرين مستقلين، بحسب الوكالة التي قالت إن اللجنة ستقدم تقريرها في غضون 3 أشهر.
وفي نهاية يوليو الماضي، خلص تحقيق رسمي إلى تورط 8 من قوات الدعم السريع شبه العسكرية في قمع الاعتصام.
وكان المجلس العسكري الانتقالي نفى أي لجوء إلى "القوة" متحدثًا عن "تطهير" قرب الاعتصام لم تسر بشكل جيد.
وقال محقق، إن لواء في قوات الدعم السريع أمر بفض الاعتصام، دون أمرٍ من رؤسائه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق