أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

مسؤول: انهيار “توماس كوك” البريطانية كارثة لليونان




أثينا- (د ب أ):

قال مسؤول يوناني إن إعلان تصفية شركة "توماس كوك"، إحدى أكبر شركات السفر والسياحة في بريطانيا، يعتبر كارثة لقطاع السياحة في اليونان.

وقال ميخاليس فلاتاكيس، رئيس هيئة السياحة في جزيرة كريت اليونانية، لموقع "تو بروتو تيما" الإخباري إن تصفية "توماس كوك": "زلزال بقوة 7 ريختر، أطلق تسونامي لم يصل إلينا بعد" في إشارة إلى الخسائر الكبيرة التي تهدد قطاع السياحة في الجزيرة.

وأشار فلاتاكيس إلى أن توماس كوك لديها تعاقدات مع حوالي 70% من فنادق كريت، وهي أكبر جزر اليونان، حيث أرسلت الشركة البريطانية حوالي 400 ألف سائح إلى كريت العام الحالي، منهم حوالي 20 ألفا مازالوا في الجزيرة.

وغردت سلطات الطيران المدني في المملكة المتحدة عبر صفحتها على موقع "تويتر" للتواصل الاجتماعي "تم الآن إلغاء جميع حجوزات توماس كوك، بما في ذلك الرحلات والعطلات."

وجاء في بيان نُشر على الموقع الالكتروني لـ "توماس كوك"، إنه "تم تقديم طلب إلى المحكمة العليا لتصفية الشركة إجبارياً قبل بدء العمل اليوم (الاثنين) وتم منح أمر بتعيين الحارس القضائي بصفته القائم على تصفية الشركة".

وكانت الشركة التي كان يتم تسويقها كأقدم شركة سياحية في العالم، تسعى للحصول على تمويل إضافي بقيمة 200 مليون جنيه إسترليني (250 مليون دولار) بالإضافة إلى ضخ رأس مال جديد بقيمة 900 مليون جنيه استرليني كان قد أعلن عنه سابقًا.

وقال بيتر فانكهاوزر، الرئيس التنفيذي لـ "توماس كوك": " عملنا بشكل مكثف في الأيام القليلة الماضية لحل القضايا العالقة بشأن اتفاق لتأمين مستقبل توماس كوك من أجل موظفيها وعملائها ومورديها".

وذكرت هيئة الإذاعة البريطانية " بي بي سي" أن ما يقدر بنحو 600 ألف عميل، بما في ذلك حوالي 150 ألفا من بريطانيا، يقضون حاليا عطلات مع شركة "توماس كوك"، التي يعمل بها حوالي 9 آلاف شخص في بريطانيا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق