اخبار المنوعات

من السودان إلى مصر.. موهبة «عايدة» تنقذها من ويلات الحرب



«شوفت أيام أتمنى من ربنا إنه ينسيهالى، أسوأ مرحلة عدت فى حياتى، عائلتى وحياتى كلها اتدمرت، لكن موهبتى هى اللى إدتنى أمل تانى فى الحياة، ولولاها مكنتش هبقى فى المكان اللى أنا فيه دلوقتى، وهى مصر أم الدنيا»، بهذه الكلمات، تسترجع السيدة عايدة على، 48 عاماً، أسوأ ذكريات مرت عليها، بسبب ظروف الحرب التى تعرضت لها فى السودان، ففى نوفمبر 2011 خرجت السيدة السودانية من إقليم كردفان، بأولادها الأربعة، وكانت حاملا فى ابنها الخامس، لتهرب من بلدتها الريفية الصغيرة، بعد مقتل والدها وعمها أمام عينيها، لا تملك شيئًا، لكنها تملك أولادها الذين نجت بهم من الحرب التى تعرضت لها قريتها، والتى يقرب سكانها حوالى 500 شخص، ليظلوا هاربين حتى وصلوا إلى منطقة آمنة مكثوا فيها لشهور قليلة.

أصبحت حياة السيدة عايدة وأولادها، فى مهب الريح، كل مدة تتنقل من منطقة، لتمكث فى أخرى، داخل قرى السودان على حدود الخرطوم، باحثة عن مصدر الأمان أولاً لها ولأولادها، خاصة بعد اختفاء زوجها، باحثة عن مكان تستطيع من خلاله إطعام أولادها، الذين لم يتم أكبرهم سن الـ10 من عمره، لتقول: «فكرت فى الانتحار، بس تراجعت لما بصيت لأولادى ولاقيتهم مستنينى فى البلكونة لغاية ما أرجع البيت، طلعت من الأزمة دى معنديش ثقة فى نفسى، بس الحمد لله أنا لاقيت روحى فى الحاجات اللى بعملها بإيدى وموهبتى فى مشغولاتى اليدوية، واللى تعتبر مصدر رزقى الأول والأخير، ومن 2011 لـ2013 تعتبر المرحلة الأصعب فى حياتى، مريت بظروف عصيبة واشتغلت فى البيوت علشان أصرف على ولادى».

عام 2013، يعتبر عاما سعيدا لعائلة السيدة عايدة، وذلك لأنها هاجرت من السودان إلى مصر، وعاد الأمل إليها مرة أخرى بعدما عملت فى المشغولات اليدوية، لتمزج بين العمل المصرى والسودانى، التى تعلمتها من والدتها، وأتقنتها أكثر بعدما حضرت العديد من ورش التدريب، حتى أصبحت مشغولاتها تعرض فى معارض الصناعات اليدوية».

ومن مشغولاتها اليدوية، «شنط وأطباق خوص وحلوى الدوم والنبق السودانى والتبلدة والعرديب والإكسسوارات والمشغولات اليدوية الأخرى»، وتنهى عايدة حديثها بكلمات مؤثرة لتقول: «وجودى بمصر نسانى مأساتى فى السودان، ونفسى ولادى يعيشوا حياة أفضل من الحياة اللى شوفتها فى بلدى، ومصر احتضنتنا وهى اللى رجعت لينا الأمل مرة تانية إننا نعيش كبنى آدمين».

المصدر: المصري اليوم

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!