أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

لحظة تاريخية.. الإماراتى هزاع المنصوري ينطلق إلى الفضاء (فيديو)


انطلقت المركبة الفضائية الروسية، سويوز، من محطة بايكونور في كازاخستان عند الساعة الواحدة اليوم،، في مهمة مدتها 8 أيام، تحمل أول رائد فضاء إماراتى، هزاع على المنصوري، والأمريكية جيسيكا مير من وكالة "ناسا" والروسي أوليج سكريبوشكا من وكالة الفضاء الروسية.
وسبق لأوليج سكريبوشكا وأن قام بمهمتين إلى محطة الفضاء الدولية بينما تعتبر المهمة الأولى لكل من مير والمنصوري.
وفى هزار الصدد قال الشيخ محمد بن زايد ولى عهد أبوظبى، تابعت بكل فخر واعتزاز صعود ابن الإمارات هزاع المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية.. حدث يرسخ ثقتنا في شبابنا الذين يحملون راية الوطن..خطوة تاريخية تعزز طموحاتنا الواعدة نحو المستقبل..ندعو الله عز وجل لهزاع بالتوفيق في مهمته والعودة سالما إلى الوطن.
الشاب الإماراتي، والطيار السابق هزاع المنصوري، البالغ من العمر 35 عاما، شارك في مهمة هذا الأسبوع في محطة الفضاء الدولية، بعد انتقائه من بين آلاف المتقدمين.
وقال عن هذه التجربة: إنها أشبه بأن "تعيش ما هو مستحيل".
والمنصوري العربي بذلك ثالث عربى يذهب للفضاء، إذ سبقه الأمير السعودي سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود، والسوري محمد فارس. وكانت رحلتيهما في ثمانينيات القرن العشرين.
وقال هزاع في مؤتمر صحفي في يوليو الماضي: إن هذه المهمة "علامة فارقة بالنسبة لي شخصيا، وبالنسبة للإمارات العربية المتحدة".
ويقول هزاع: إن ولعه بالفضاء بدأ منذ طفولة، في العاصمة الإماراتية أبو ظبي، التي نشأ وترعرع فيها.
وأضاف "بدأت أنظر إلى النجوم منذ طفولتي"،موضحا أن فكرة الاقتراب منها لم تكن فكرة مستحيلة لديه.
وكانت طموحات غزو الفضاء التي أبداها الشيخ زايد، مؤسس الدولة، باستضافته رواد فضاء أمريكيين في أبو ظبي في السبعينيات، أحد مصادر الإلهام لـ هزاع.
لكن في غياب برنامج فضاء إماراتي في ذلك الوقت، اتجه هزاع إلى الطيران. وبعد تخرجه في الجامعة، التحق بالقوات المسلحة كطيار مقاتل، حيث قاد طائرات من طراز إف 16.
وبعد سنوات، أدرك أن حلمه بالصعود إلى الفضاء يمكن أن يصبح حقيقة.
في ديسمبر 2017، أطلق حاكم دبي ورئيس وزراء الإمارات، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، دعوة عامة عبر حسابه على تويتر للالتحاق ببرنامج رواد الفضاء الإماراتي.
وتقدم أكثر من أربعة آلاف شخص للبرنامج، وكل منهم يأمل في أن يصبح أول رائد فضاء إماراتي.
ووقع الاختيار على هزاع، ومتقدم آخر يدعى سلطان النيادي، في التصفيات النهائية، بعد مجموعة من المقابلات الشخصية والفحوص الطبية والنفسية.
قال هزاع: إنه سيأخذ صورة لعائلته، وعلم الإمارات في رحلته للمحطة الفضائية الدولية.
كما سيأخذ صورة للقاء الشيخ زايد برواد الفضاء من رحلة أبوللو، "فهذه هي الصورة التي ألهمتني، حتى أصبحت أعيش الحلم الآن".
كذلك ذكرت تقارير أنه سيأخذ بذور، ونسخة من كتاب "قصتي" للشيخ محمد بن راشد.
وأُعدت وجبة إماراتية للرحلة، وهي بلاليط (نوع من الشعيرية المحلاة التي تؤكل مع البيض المقلي)، وينوي هزاع مشاركتها مع زملائه.
هزاع المنصوري وسلطان النيادي أول رائدي فضاء عرب للمحطة الدولية
وأخيرا، قال هزاع: إن المهمة "مسئولية ضخمة"، لكنه يأمل أن يكون مصدر إلهام للجيل القادم من المستكشفين كونه أول رائد فضاء إماراتي.

اللحظات التاريخية .. "طموح زايد الى الفضاء"
#طموح_زايد_يعانق_الفضاء pic.twitter.com/a40j4xwVwn

— شبكة أبوظبي 🔴 (@NET_AD) 25 Σεπτεμβρίου 2019

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق