اخبار مصرالأخبار المصرية

كاتب تركي: اللعبة الحالية تستهدف دفع المسلمين نحو التطرف والإرهاب




اعتبر الكاتب التركي “إبراهيم قره غُل” أن المتابع لواقع العالم الإسلامي يرى بوضوح ما يتعرض له من دوامة الإرهاب والفوضى، من نيجيريا حتى أفغانستان، فموجة الإرهاب هذه لم تنشأ من عدمٍ، بل هي السيناريو المعد للقرن الواحد والعشرين، والمحور الأساس لسياسة القوى الدولية في المنطقة التي تتمتع بموارد طبيعية هائلة، وتشرف على أهم طرق التجارة العالمية. 

وأضاف، في مقالٍ له بصحيفة “يني شفق” التركية، اليوم أنَّ اللعبة الآن تمارس على وعي النسل القادم للمسلمين بدفعه نحو التطرف وإبعاده عن قيم التسامح، لتحويل البلدان الإسلامية إلى غابة تتصارع فيها القوى، لتأتي القوى الدولية التقليدية التي تقوم بدعم الأطراف لضمان استمرارية الصراع والفوضى الخلّاقة في بعض الدول وترسيخ حكم بعض الأنظمة الديكتاتورية وشرعنتها في دول أخرى. 

وتساءل قره أنه من الضروري أن نجيب على سؤال مهم هنا، لماذا يتم تطبيق الفوضى الخلّاقة الآن؟ والجواب هو في التهديدات الاقتصادية التي بدت في الأفق ضد مصالح الدول الكبرى، والتي خلطت الأوراق في المنطقة لأول مرة منذ الحرب العالمية الأولى. 

وأضاف أن هذه القوى التقليدية أرادت استباق الأمور واستغلال هذه الفضاء المفتوح في العالم العربي بإثارة الفوضى والكراهية في الدول الإسلامية، مكافحة إرهاب أم مكافحة الحرية، متسائلًا هل كان هدف التدخل الأمريكي في العراق نشر الديمقراطية؟   وما الذي حصل بعد ذلك؟ ، مضيفًا أنه مضت 12 عامًا، والبلاد تعصف بها التنظيمات المسلحة من كل حدب وصوب.

وتابع قره أنه في شهر يناير فقط قتل 790 شخصًا، وهناك من يدعي أن الرقم تجاوز الخمسة آلاف شخص، فهل نستطيع أن نسمي هذا البلد الذي تجري فيه أنهار الدماء بـ “الدولة”، أما في جارتها سوريا فالأوضاع أشد سوءًا هناك، فمن ثورة شعبية تطالب بالحرية والديمقراطية، إلى صراع مسلح بين جبهتي المعارضة والنظام إلى غابة تعج بالتنظيمات والجماعات المسلحة.

وذكر الكاتب أن اليمن الضحية الثالثة للتنظيمات حيث إنه عرضه اليوم لأن يتحول في أي لحظة إلى العراق أو سوريا، يخضع لقوانين التنظيمات والجماعات المسلحة، وبالتأكيد سيناريو الفوضى الخلّاقة ليس ببعيد عن اليمن، بل ستكون الدولة الثالثة، إن بقيت الأمور تجري على ما هي عليه هناك. 

وحول مصر، قال الكاتب: “من الضروري في هذه المرحلة أن نلفت إلى الادعاءات التي دارت في الآونة الأخيرة بأنَّ حركة “المقاومة الشعبية” في مصر تتبع لحركة الإخوان المسلمين، ومكمن الخطر هنا أنَّ الإخوان اكتسبوا شعبيتهم ليس في مصر فقط بل في بلدان عربية أخرى جراء موقفهم من الديمقراطية ولجوئهم للعمل السياسي السلمي البعيد عن خطاب التطرف والإرهاب، ونحن على ثقة بأنَّ الإخوان دفعوا أثمانًا باهظة في زمن جمال عبد الناصر وأنور السادات وحسني مبارك، ولم يلجأوا للعنف، أما إذا كان هناك أشخاص انشقوا عن فكر الجماعة وانضموا إلى حركة المقاومة الشعبية فبالتأكيد سيسهم ذلك في إلحاق مصر مستقبلاً في دائرة دول الفوضى الخلّاقة، والدخول في دوامة العنف الداخلي”.

ومضى يقول: “أما بخصوص تركيا فيحاولون تطبيق عدة سيناريوهات عليها، كالسيناريو الأوكراني والسوري، كما حاولوا استغلال موجة الربيع العربي بإثارة المظاهرات التي تطالب باستقالة الحكومة، وعلينا أن نؤكد أنَّ الإرادة التركية كانت الأقوى في العالم الإسلامي في رفض العنف والخضوع لحكم التنظيمات والجماعات”.

واختتم الكاتب مقاله بأنه علينا أن لا ننسى في نفس الوقت بأن تركيا الدولة المصنفة الخامسة في قائمة دول الفوضى الخلّاقة بعد العراق وسوريا واليمن ومصر. 

المصدر : رصد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق