أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بالفيديو- لحظة هبوط مركبة رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري للأرض


كتبت- رنا أسامة:

هبطت قبل قليل مركبة الفضاء "سويوز إم إس 12"، التي تقل رائد الفضاء الإماراتي هزاع المنصوري في قاعدة بايكونور الفضائية بكازاخستان، الخميس، بعد رحلة تاريخية كأول رائد فضاء عربي يصل محطة الفضاء الدولية، حسبما أفادت قناة "سكاي نيوز عربية".

كان المنصوري (35 عامًا) ودّع محطة الفضاء الدولية مع زميليه نيك هايغ وألكسي أوفشينين في تمام الساعة 9:13 صباح اليوم الخميس (بتوقيت الإمارات)، ودخل إلى مركبة الفضاء الروسية "سويوز إم إس 12"في أول خطوة قبل إغلاقها والاستعداد للانطلاق إلى الأرض.

وتتكون "سويوز إم إس 12" من 3 أجزاء، هي: "الوحدة المدارية ووحدة الالتحام ووحدة الهبوط"، وأثناء عودتها إلى الأرض تنفصل الأولى والثانية، وتحترقان في الجو؛ لتبقى الأخيرة التي تحمل رواد الفضاء.

بدأت مراحل هبوط المركبة التي تقل المنصوري من محطة الفضاء، بإغلاق مدخل المركبة ثم انفصالها. وبعدها تستعد المركبة لدخول الغلاف الجوي قبل انفصال وحداتها. وبعد ذلك، جرى فتح المظلات وإطلاق المحرك للهبوط السلس، قبل لمس المركبة الأرض.

وقالت وكالة الفضاء الأمريكية (ناسا)، على حسابها الرسمي عبر تويتر، إنه "تم تأكيد انفصال المركبة عن محطة الفضاء"، مُضيفة "طاقم الرحلة انطلق بنجاح في حدود 3:37 بالتوقيت المحلي".

وقبل اللحظات الأخيرة لانفصال المركبة عن محطة الفضاء الدولية، غرّد المنصوري عبر تويتر: "نكاد ننفصل عن محطة الفضاء الدولية، تحدٍ آخر يجول في الأرجاء، بخوف طمأنه الفخر، سأعود مسلّما صنيع زايد لأرضه".

وتابع "لم ننتهِ ولن ننتهي سنعود لنفتتح طريقنا الذهبي إلى الفضاء، لتتألق النجوم بأسمائنا، ولنعيد مجد رواد الفضاء العرب مرة أخرى".

نكاد ننفصل عن محطة الفضاء الدولية. تحدٍ آخر يجول في الأرجاء. بخوف طمأنه الفخر، سأعود مسلّما صنيع زايد لأرضه. لم ننتهِ ولن ننتهي سنعود لنفتتح طريقنا الذهبي إلى الفضاء، لتتألق النجوم بأسمائنا، ولنعيد مجد رواد الفضاء العرب مرة أخرى. pic.twitter.com/TKUipJUfH8

— Hazzaa AlMansoori (@astro_hazzaa) October 3, 2019

كان رائد الفضاء الإماراتي نشر آخر صورة التقطها على متن محطة الفضاء الدولية، وهي لمدينته ليوا أثناء الليل، وعلق قائلًا: "من هنا بدأ كل شي، من كثبان ليوا في الربع الخالي. نظرت للغيوم وحلمت بأن أصبح طياراً، ونظرت للنجوم وحلمت بأن أصبح رائد فضاء".

وتابع: "اليوم أنظر إليك يا وطني من الطرف الآخر وأحلم أن أعود إليك لأقبل ترابك الطاهر بعد أن شارفت المهمة على الانتهاء. حلم بدأ من الصحراء أعانق به الفضاء".

نكاد ننفصل عن محطة الفضاء الدولية. تحدٍ آخر يجول في الأرجاء. بخوف طمأنه الفخر، سأعود مسلّما صنيع زايد لأرضه. لم ننتهِ ولن ننتهي سنعود لنفتتح طريقنا الذهبي إلى الفضاء، لتتألق النجوم بأسمائنا، ولنعيد مجد رواد الفضاء العرب مرة أخرى. pic.twitter.com/TKUipJUfH8

— Hazzaa AlMansoori (@astro_hazzaa) October 3, 2019

وانطلق المنصوري إلى محطة الفضاء الدولية، الأسبوع الماضي، على متن مركبة الفضاء الروسية "سويوز إم إس 15"، في رحلة تاريخية استمرت 8 أيام على متن المحطة، عاد المنصوري إلى الأرض، الخميس 3 أكتوبر، بعد مشاركته في العديد من التجارب العلمية.

وسمح المنصوري لبلاده بالانضمام إلى نادي الدول العربية القليلة التي أرسلت روادا إلى الفضاء. فقد سبقت الإمارات في هذا المجال كل من السعودية في عام 1985 وسوريا عام 1987. وهو أول مواطن عربي يزور محطة الفضاء الدولية.

كان الأمير السعودي سلطان بن سلمان آل سعود أول رائد فضاء عربي استقل مكوكا فضائيا أمريكيًا في عام 1985. وبعدها بعامين، أمضى الطيار السوري محمد فارس أسبوعا في محطة "مير" الفضائية التي كانت تابعة للاتحاد السوفياتي، وفق فرانس برس.

ووقع الاختيار على المنصوري من بين 4022 طيارًا حربيًا وهو لم يبلغ إلا في سبتمبر 2018 بمشاركته في هذه الرحلة. وفي المحطة، شارك في تجارب خصوصا حول إدراك الوقت. وحمل معه إلى المحطة 30 بذرة من بذور شجر الغاف الواسع الانتشار في دولة الإمارات ستزرع في بلده بعد عودته.

وهو أول برنامج متكامل في المنطقة العربية يعمل على إعداد كوادر وطنية تُشارك في رحلات الفضاء المأهولة للقيام بمهام علمية مختلفة، تصبح جزءًا من الأبحاث التي يقوم بها المجتمع العلمي الدولي من أجل ابتكار حلول للعديد من التحديات التي بدورها تساعد على تحسين حياة البشر على سطح الأرض.

وجاءت رحلة المنصوري الفضاء في إطار برنامج "الإمارات لرواد الفضاء"، الذي يُشرف عليه مركز محمد بن راشد للفضاء منذ عام 2017. ويهدف البرنامج إلى تأهيل وتدريب فريق من رواد الفضاء الإماراتيين ليساهموا في المهام العلمية الفضائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق