أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الشرطة الإثيوبية تطلق الغاز المسيل للدموع على متظاهرين في أمهرة




قال مسئول بحزب محلي وشاهد عيان: إن الشرطة الإثيوبية أطلقت الغاز المسيل للدموع على مئات من المتظاهرين خارج محكمة في مدينة باهر دار، أمس الثلاثاء.
وأضافت الوكالة، أن هذا الأمر يعكس التوترات العامة بشأن العنف، الذي خلف عشرات القتلى هناك في يونيو الماضي.
وقال الرجل، الذي طلب عدم نشر اسمه خوفا من أعمال انتقامية، لـ"رويترز": إن المحتجين رددوا مطالب بأن تكشف الحكومة الحقيقة بشأن جرائم القتل التي وصفتها الحكومة بأنها محاولة انقلاب إقليمية.
وتفجر العنف في يونيو "بعد أن قتل زعيم ميليشا مارق رئيس المنطقة ومسئولين كبارا آخرين، مما أدى إلى تبادل إطلاق النار في باهر دار عاصمة أمهرة.
وأكد ديسالجن تشاني، رئيس حزب حركة أمهرة الوطنية الجديد، أن الشرطة أطلقت الغاز المسيل للدموع على المتظاهرين.
وقال لـ"رويترز": "احتج الشبان وأطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع وفرقتهم"، مضيفا أنه لم تقع خسائر.
ورفض المتحدث الإقليمي التعليق، لم يرد كبير مسئولي الشرطة في المنطقة على طلب للتعليق.
وأمهرة هي منطقة شمالية في إثيوبيا وموطن لثاني أكبر مجموعة عرقية في إثيوبيا تحمل نفس الاسم.
وكانت أعمال العنف التي وقعت في يونيو أخطر تحدٍّ لحكم رئيس الوزراء أبي أحمد، التي شجعت إصلاحاته السياسية والاقتصادية، في البلد الذي كان من أكثر الدول قمعا في أفريقيا، رجالا أقوياء في المنطقة، مما أدى إلى تصاعد المواجهات لأسباب عرقية.
ويبدو أن احتجاج، أمس الثلاثاء، هو إظهار للقوة من قبل الحركة السياسية العرقية، والتي قد تتحدى الحزب الذي يتخذ من أمهرة مقرا له في الائتلاف الحاكم في انتخابات العام المقبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق