أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بعد الإفراج عن القروي.. “قلب تونس” يطالب بتأجيل الجولة الثانية من انتخابات الرئاسة




دعا مرشح حزب ”قلب تونس“ لجولة الإعادة للانتخابات الرئاسية في تونس، نبيل القروي، الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، إلى تأجيل هذا الاستحقاق المقرر إجراؤه في 13 أكتوبر الجاري.
وقال مصدر من داخل حزب ”قلب تونس“ رفض الإفصاح عن هويته: إن ”القروي وحال خروجه من السجن دعا هيئة الانتخابات إلى النظر في تأجيل موعد جولة الإعادة التي ستجري بعد أيام معدودة“، معتبرًا أن ”مهلة 48 ساعة لن تكون كافية لإجراء حملته الانتخابية“، في إشارة إلى أن موعد انتهاء الحملة سيكون منتصف ليل الجمعة 11 أكتوبر الجاري.
وأوضح المصدر أن القروي ”سيتقدم بطلب استعجالي مكتوب وموثق يودع لدى هيئة الانتخابات لتأجيل جولة الإعادة“.
وكان القيادي بحزب ”قلب تونس“ حاتم المليكي جدد في تصريح لإذاعة ”موزاييك“ المحلية مساء أمس الأربعاء، الدعوة إلى تأجيل الانتخابات الرئاسية لأسبوع آخر حتى يتسنى لكلا المترشحين القيام بحملتهما الانتخابية.
واعتبر المليكي، وهو أيضا متحدث باسم نبيل القروي، أن هذا التأجيل يصب في مصلحة البلاد، بحسب تعبيره.
وقرر القضاء التونسي، الإفراج عن نبيل القروي بعد أن امتد إيقافه في قضايا تهرب ضريبي وتبييض للأموال، لأكثر من شهر.
الانتخابات التونسية تعلن فوز حركة النهضة بـ٥٢ مقعدا بالبرلمان وقلب تونس بـ ٣٨
وتعهد القروي في أول تعليق له عقب قرار الإفراج عنه، بعدم الدخول في تحالفات سياسية مع حركة النهضة الإسلامية.
وكان نبيل القروي اعتقل يوم 23 أغسطس الماضي، وهو ما منعه من القيام بحملته الانتخابية في الدور الأول للاستحقاق الرئاسي، ما دفع هيئة الدفاع عنه إلى المطالبة بالإفراج عنه ”لضمان تكافؤ الفرص“ بينه وبين المرشح المستقل قيس سعيد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق