اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

​الإنتاج الحربي: توقيع مذكرتي تفاهم مع كبرى الشركات الروسية لتعميق التصنيع المحلي




القاهرة- مصراوي:

شهد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، ونظيره الروسي دينيس مانتروف، والفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، توقيع مذكرتين للتفاهم بين الهيئة وشركتي "أزموت Azimut وألمز Almaz " الروسيتين، وذلك في إطار تنفيذ تكليفات الرئيس عبدالفتاح السيسي للهيئة لنقل وتوطين التكنولوجيا وتعميق التصنيع المحلي وزيادة القيمة المضافة من خلال الشراكة والتعاون مع الشركات العالمية بما يعزز الاقتصاد القومي وسد الفجوة الاستيرادية وزيادة فرص الاستثمار في مصر.

وأوضح المهندس عمرو نصار، مساندة الحكومة لمجهودات الهيئة العربية للتصنيع لتعميق التصنيع المحلي وتوطين التكنولوجيا بالشراكة مع الخبرات العالمية، وهو الأمر الذي ينعكس إيجابيًا على إصلاح العجز في الميزان التجاري لمصر وأيضًا في دعم قطاعات الصناعة المختلفة بالدولة.

وأضاف نصار، أن وزارة الصناعة تستهدف تعظيم الاستفادة من القاعدة الصناعية المتطورة بالهيئة والتي تمكنها من لعب دور حيوي ومؤثر في تصميم وتصنيع المنتجات والمكونات التي يتم استيرادها من الخارج بهدف تلبية احتياجات الصناعة المصرية وزيادة القدرة التنافسية ومعدلات التصدير.

وأشار الفريق عبدالمنعم التراس، رئيس الهيئة العربية للتصنيع، إلى أهمية تعزيز التعاون مع دولة روسيا خاصة في ظل قوة ومتانة العلاقات بين البلدين والمُمتدة منذ زمن طويل، مضيفًا: "بحثنا سبل تسهيل أساليب التعاون في كافة المجالات التي تعمل فيها الهيئة وسيكون هناك قنوات اتصال مباشرة بين الجانبين لتعزيز ذلك مستقبلًا".

كما أشار التراس، إلى أن مجالات التعاون مع شركة "Azimut" تتضمن نقل الخبرة الفنية وتدريب الكوادر البشرية بهدف تعميق التصنيع المحلي وتوطين تكنولوجيا صناعة معدات وأعمال البنية التحتية للمطارات المدنية وفقًا لمواصفات الجودة العالمية.

ويتضمن التعاون مع شركة "Almaz" الاتفاق على إنشاء مركز فني تقني لخدمات المراقبة والملاحة الجوية في مصر، مؤكدًا أن فرص عودة الصناعة المصرية لريادتها متاحة الآن في ظل توافر الإرادة السياسية الجادة والمتابعة المستمرة للرئيس عبدالفتاح السيسي لبرامج تعميق التصنيع المحلي ونقل وتوطين التكنولوجيا.

وأضاف رئيس العربية للتصنيع، أن التكنولوجيا بتلك المعدات تمتاز بالدقة والأمان وبأحجام وأشكال متعددة، كما يمكن تطويعها لتلبية احتياجات المستخدم، لافتًا إلى أهمية الاستفادة من الخبرات الروسية المتميزة في هذا المجال والإسراع بتفعيل آليات التعاون والشراكة وسد احتياجات الطلب المتزايد محليًا والتوسع مستقبلًا في أفريقيا والدول العربية.

وأشاد مسئولو شركتي "أزموت – ألمز" الروسيتين بخبرات الهيئة العربية للتصنيع والإمكانيات التصنيعية والبشرية وقدرتها على تطوير التكنولوجيا بأساليب علمية لتحقيق أعلى معدلات للتصنيع المحلي وفقًا لنظم الجودة العالمية، معربين عن تطلعهم للتوسع في فتح آفاق جديدة للتعاون والشراكة مع الهيئة تمتد إلى مجالات التصنيع المختلفة وتعميق التكنولوجيا لتلبية احتياجات السوق المحلي والتوسع مستقبلًا لأفريقيا والشرق الأوسط.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق