اخبار التكنولوجيا

تقرير: أكثر من 50% من طلبات التعامل مع الهجمات الإلكترونية تحدث بعد وقوع الضرر




توصّل أحدث تقرير أعدته كاسبرسكى حول تحليل الاستجابة للحوادث الإلكترونية والتعامل معها، إلى أن حوالى 56% من طلبات الاستجابة للحوادث التي تعامل معها خبراء الشركة الأمنيون في العام 2018 قد وردت بعد تعرضّ الشركات لهجمات كان لها عواقب واضحة، مثل سرقة الأموال وتشفير الأجهزة طلبًا للفدية، علاوة على حجب الخدمات. وفى المقابل وردت 44% من طلبات الاستجابة للحوادث في المراحل الأولى للهجمات بعد اكتشافها مباشرة أو في مرحلة مبكرة، ما جنّب الشركات عواقب وخيمة محتملة.

وكثيرًا ما يفترض المعنيون في الشركات أن الاستجابة للحوادث لا تكون مطلوبة إلا في الحالات التي ينجم فيها ضرر ملموس عن الهجوم الإلكترونى، يرافقه حاجة إلى إجراء مزيد من التحقيق. ومع ذلك، يوضح تحليل حالات الاستجابة المتعددة للحوادث أن دور الحلّ الأمنى لا يقتصر على الكشف عن الهجوم، وإنما إيقاف الهجوم في مراحله المبكرة لمنع وقوع الضرر.

وقد شُرع في التعامل مع 22% من طلبات الاستجابة للحوادث الإلكترونية في العام 2018 بعد اكتشاف نشاط تخريبى محتمل في الشبكة، في حين بدأ التعامل مع نسبة مماثلة من طلبات الاستجابة التي وردت بعد العثور على ملف خبيث في الشبكة. وقد تشير كلتا الحالتين إلى وقوع هجوم مستمر، من دون وجود أي علامات أخرى على حدوث اختراق للنظام.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق