أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

آخرها التحرش.. أزمات تحاصر”قلب تونس” الصاعد سريعًا إلى صراع الرئاسة التونسية




كتب – محمد صفوت:

يبدو أن حزب "قلب تونس" كما قفز سريعًا إلى سدة صراع الانتخابات الرئاسية والتشريعية في البلاد، فإنه اعتلى قمة الأحداث في تونس بقضاياه الجدلية والأزمات التي تطارد رموزه.

الحزب المؤسس في العشرين من يونيو الماضي، والذي تحولت رئاسته من هدى الكناني إلى نبيل القروي بعد تغيير اسمه من "السلم الاجتماعي" إلى "قلب تونس"، شهد أزمة كبيرة تساوت في ضخامتها مع الصعود السريع إلى الحياة السياسية في البلاد، وذلك بعد إعلان توقيف نبيل القروي بتهمة غسيل الأموال ومنعه من السفر وتجميد ممتلكاته، قبل عشرة أيام فقط من بدء الحملة الانتخابية الرئاسية في 23 أغسطس.

ومع اقتراب نهاية أزمة القروي الذي أفرج عنه قبل انتهاء الجولة الثانية لحملة الانتخابات الرئاسية، ظهرت أزمة أخرى فجرت الرأي العام في تونس، بعد انتشار صور للقيادي بالحزب ورئيس قائمته بالانتخابات التشرعية التونسية، أظهرته في فعل فاضح، ليدخل الحزب مرحلة جديدة من الجدل لا تقل إثارة عن الحديث حول بروزه السريع في الحياة السياسية التونسية.

وجرت جولة الإعادة في الانتخابات الرئاسية، اليوم الأحد، بين المرشحين قيس بن سعيد ونبيل القروي.

بداية القصة

فجرت تلميذة في الـ19 من عمرها، فضيحة لرئيس قائمة "قلب تونس"، بعد نشرها مقاطع فيديو وصور، أظهرته في فعل فاضح داخل سيارته أمام معهد إعدادي للفتيات، زاعمة أن "زهير" كان يلاحقها وزميلاتها خلال الفترة الماضية ويتحرش بهن.

قالت الفتاة أيضًا إن الزهير حاول اللحاق بها، وإنها التقطت له بعض الصور لفضحه أمام الرأي العام التونسي.

زهير يعترف بصحة صوره

اعترف زهير بصحة الصور، لكنه نفى تمامًا ما نسب إليه من واقعة تحرش بالفتيات، وقال في تغريدة عبر "فيسبوك"، إنه يعاني من مرض السكري الذي اضطره للتبول -حسب قوله- داخل قارورة بسيارته.

آخرها التحرش.. أزمات تحاصر"قلب تونس" الصاعد سريعًا إلى صراع الرئاسة التونسية  قلب تونس يفتح تحقيقًا

في السياق، أعلن حزب "قلب تونس" فتح تحقيق داخلي للتبين من حقيقة ما نشر على مواقع التواصل بشأن القيادي الفائز مبدئيًا بعضوية مجلس نواب الشعب.

ودعا الحزب، في بيان، الجميع إلى الابتعاد عن حملات التشويه والمساس بسمعة المواطنين والمواطنات دون التثبت من الحقيقة، مؤكدًا التزامه باتخاذ الإجراءات اللازمة في حال ثبوت أي تجاوزات من أي من أعضاء الحزب.

وكان كريم بوليلة المتحدث باسم المحكمة الابتدائية بنابل صرح بأن النيابة العمومية أذنت بالتحري وفتح تحقيق بشأن الواقعة.

وأوضح بوليلة، بحسب الموقع الإلكتروني لصحيفة "الصباح نيوز" التونسية، أن المتضررة تلميذة بمعهد "دار شعبان الفهري"، وتدرس بالبكالوريا.

وأشار إلى أن التحقيقات انطلقت واستدعيت المتضررة للاستماع لأقوالها، مضيفًا أنهم بصدد الاتصال بزهير مخلوف للاستماع لأقواله، وأن التحقيقات لا تزال متواصلة، وفق تعبيره.

وأوضح المتحدث باسم المحكمة أن قرار النيابة العمومية اتخذ على ضوء ما أنتجته التحقيقات وما توفر من أدلة في القضية التي عهدت إلى فرقة الشرطة العدلية بنابل للتحري بخصوص الواقعة.

زوجة مخلوف تستقيل من "النهضة التونسية"

في السياق ذاته، أعلنت ماجدة المؤدب زوجة زهير مخلوف، استقالتها من حزب النهضة التونسي، وأرجعت قرارها إلى الضرر الذي لحق بها وبأبنائها من طرف صفحات شباب النهضة، دون اعتبار لمشاعر الأسرة ولا تاريخها ولا شرفها أو إنسانيتها، على حد قولها.

ودافعت المؤدب، في بيان استقالتها على "فيسبوك"، عن زوجها الذي قالت إنه عادة ما يضطرّ إلى قضاء حاجته في قارورة، لظروف مرضه، وأنه "ليس بالمعتوه ليتحرّش ويكون شاذًّا".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق