اخبار الجزائر

المعارضة الجزائرية تخرج للشارع تنديدا بقمع الحريات




نظم قادة أحزاب “تنسيقية الحريات والانتقال الديمقراطي” المعارضة، السبت، مسيرة في العاصمة الجزائرية احتجاجا على ما وصفوها بـ “مضايقات السلطات لأنشطة المعارضة”، ومنها منع ندوة سياسية حول “نزاهة الانتخابات” كانت التنسيقية تعتزم تنظيمها، بحسب ما نشرته صحيفة الخبر الجزائرية. وصدر قرار تنظيم المسيرة بعد مشاورات بين قادة التنسيقية أمام فندق السفير، الذي كان من المقرر أن يحتضن الندوة. وردد المتظاهرون شعارات من قبيل “جزائر حرة ديمقراطية” و”لجنة مستقلة لتنظيم الانتخابات”، و”لا لقمع الحريات”، كما اتفقوا على التنديد بـ “قمع السلطات للحريات” والمطالبة بـ “إنشاء لجنة مستقلة تتولى تنظيم الانتخابات”. واستهجن لخضر بن خلاف، ممثل جبهة العدالة والتنمية، في تدخله “منع التنسيقية من تنظيم لقاء بين أربعة جدران”. ودعا الشعب إلى “الثورة على ممارسات السلطة والتضييق على الحريات”. وأعلن الأمين العام لحركة النهضة محمد ذويبي رفض حزبه لمبررات منع الندوة، قائلا إن “مبرر غموض الندوة غير مقنع”، مضيفا: “أمام رفض السلطة لنشاطنا داخل القاعات سنقول كلمتنا في الشارع”. من جهته، قال رئيس حزب “الأرسيدي” محسن بلعباس إن “العمل في الشارع أصبح يفرض نفسه”، معتبرا أن “مطلب إنشاء اللجنة المستقلة يهدف إلى استرجاع الشعب لسيادته وحقه”. وأصدرت التنسيقية بيانا اعتبرت فيه أن رفض تنظيم الندوة يعتبر “سلوكا تعسفيا غريبا يتنافى وروح الدستور والقانون”. وقالت إن “الأمر يتعلق برسالة سياسية سلبية من طرف السلطة للداخل والخارج، تنم عن غياب أدنى إرادة لفتح مجال الحريات السياسية في الجزائر”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق