أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

سامح شكري يبحث العدوان التركي مع رئيسة جمهورية كرواتيا




أكد المستشار أحمد حافظ، المتحدث الرسمي باسم وزارة الخارجية، أن رئيسة جمهورية كرواتيا "كوليندا جرابار كيتاروفيتش" استقبلت اليوم الثلاثاء، وزير الخارجية سامح شكري في العاصمة الكرواتية زغرب.
وحرصت رئيسة جمهورية كرواتيا على الاستماع إلى الرؤية المصرية حول سبل التصدي للتحديات المشتركة، فضلًا عن الموقف المصري إزاء أبرز الملفات والقضايا الإقليمية، وتطرق الوزير شكري إلى ما تشهده الساحة السورية حاليًا، حيث شدّد على رفض مصر للعدوان التركي.
وأوضح حافظ أن اللقاء يأتي على ضوء العلاقات المتميزة التي تجمع بين البلدين الصديقين، مشيرًا إلى أن الوزير شكري استهل اللقاء بنقل تحيات رئيس الجمهورية لرئيسة كرواتيا، مقدمًا الدعوة إلى رئيسة كرواتيا لزيارة مصر في أقرب فرصة.
كما قدم الوزير شكري التهنئة للرئيسة على قرب تولي كرواتيا – لأول مرة منذ انضمامها إلى الاتحاد الأوروبي في عام 2013 – رئاسة الاتحاد الأوروبي خلال النصف الأول من عام 2020.
وأعرب عن تطلعه للتعاون مع كرواتيا خلال فترة رئاستها لتعزيز العلاقات بين مصر والاتحاد الأوروبي في شتى المجالات. كما نوه الوزير شكري بأن زيارته الحالية إلى زغرب تكتسب أهمية خاصة بالنظر إلى رئاسة كرواتيا المرتقبة للاتحاد الأوروبي، ورئاسة مصر الحالية للاتحاد الأفريقي.
وأضاف حافظ أن وزير الخارجية شدد على أهمية دفع وتطوير التعاون الثنائي، وتبادل الزيارات رفيعة المستوى بين مصر وكرواتيا، بما يرتقي بمستوى العلاقات الثنائية إلى آفاق أرحب ويعكس حرص البلدين على تدعيم علاقات التعاون المتميزة والمتشعبة.
وناقش شكري مع رئيسة جمهورية كرواتيا سبل تطوير التعاون في العديد من المجالات، وخاصة السياحة، ونقل التكنولوجيا، والطاقة المتجددة، والصناعات الغذائية، وكذا إمكانية عقد اتفاقيات توءمة بين الموانئ المصرية والكرواتية، فضلًا عن أهمية استفادة الشركات الكرواتية من الفرص الاستثمارية الواعدة بمصر، وخاصة بمشروع تنمية محور قناة السويس.
وكشف المتحدث باسم الخارجية أن الرئيسة الكرواتية رحبت من جانبها بزيارة الوزير شكري في أول زيارة لوزير خارجية مصري إلى كرواتيا، مؤكدةً على الأهمية التي توليها بلادها لتعزيز العلاقات مع مصر في شتى المجالات.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق