أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

بـ”فيسبوك وواتس آب”.. شابة لبنانية تجمع المساعدات لمتضرري الحرائق


كتب – أحمد الشيخ:

لم تنتظر الشابة اللبنانية سينتيا سليمان، تحرك الحكومة اللبنانية، وسارعت مع مجموعة من أصدقائها لتوفير المساعدات للمتضررين من سلسلة الحرائق التي ضربت لبنان منذ يوم الاثنين.

التهمت النيران التي لم يُعرف بعد أسباب اندلاعها مساحات شاسعة وحاصرت مدنيين في منازلهم، ولقي شخص واحد على الأقل حتفه، ونُقل 18 شخصا حتى الآن إلى المستشفى، بحسب الصليب الأحمر اللبناني.

تقول ابنة مدينة بعبدا "كان هناك قطعة من السماء، كان هناك جبال ووديان، لكنهم تبخروا، كانت نسمة الهواء تأتي بألوف الضحكات والهمسات، كانت ترسم الحب بطيور توزع عطر علينا، راحت الطيور بنسمة هوي، وبخرت معها نصف لبنان".

أحصى الدفاع المدني اللبناني اندلاع أكثر من مئة حريق، لم تتمكن فرقه من إخمادها طيلة الليل، قبل أن تتوسع رقعة النيران بفعل سرعة الرياح، وفق ما أوردته الوكالة الوطنية للإعلام الرسمية. وتراجعت حدّة الحرائق نسبياً مساء الثلاثاء بعد تطويق عدد منها وبدء تساقط الأمطار في مناطق متفرقة.

تصف "سينتيا" ما حدث: "كان هناك روح في كل بسمة عندما تطل بعصافير مهاجرة تكبّ علينا القليل من الأمل؛ كان هناك لبنان بخضاره وجباله ووديانه، لكن ما بقي إلا (كمشة) من تراب يأخذن الهوى معه إلى بعيد، لبنان يموت ومعه أحلى حلم".

نداء استغاثة عبر حسابها على موقع فيسبوك، كتبته "سينتيا" في محاول لتجميع أكبر عدد من الشباب والشابات اللبنانيات لتجميع المساعدات للمتضررين من الحرائق.

بالإضافة إلى فيسبوك، لجأت الشابة اللبنانية إلى تطبيق "واتس آب" لإنشاء مجموعة خاصة مع أصدقائها لجمع المتطوعين والمتطوعات، لتقديم كل سُبل الدعم اللوجيستي، أولها توفير مساكن لإيواء المشردين من تلك النيران.

تقول "سينتيا" لمصراوي، "في وقت الأزمات نحن شابات وشباب لبنان، لا ننتظر الحكومات، والقادة السياسيين، بل تحركنا الإنسانية على مساعدة بعضنا البعض، فلم يبقَ إلا نحن.. نحن الذين لا ينظر إلينا من سموا أنفسهم "النخبة والقادة السياسيين" لم يبقَ إلا نحن وما تبقى من قطعة السماء (لبنان)".

ونشرت وسائل إعلام لبنانية وناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صورًا ومقاطع فيديو مرعبة للنيران التي قضت على مساحات خضراء واسعة، وتركزت بشكل خاص في مناطق جنوب بيروت ومنطقة الشوف قبل أن تتوسع لتطال مناطق في شمال وجنوب البلاد.

وكان رئيس الحكومة سعد الحريري أعلن ظهر الثلاثاء عن اتصالات مع دول عدة لإرسال طوافات وطائرات إضافية لإطفاء الحرائق. وقال "لم نترك جهة إلا واتصلنا بها للمساعدة، وأجرينا اتصالات بالأوروبيين الذين سيرسلون وسائل مساعدة".

وأرسلت قبرص طائرتين شاركتا مع طوافات للجيش اللبناني في عمليات إخماد الحرائق، وفق بيان للجيش.

وأفادت الوكالة الوطنية اللبنانية للإعلام بأن أربع طائرات بتقنيات متطورة ستصل إلى المطار من اليونان والأردن للمساعدة في عمليات الإطفاء.

وقال وزير البيئة اللبناني فادي جريصاتي في حديث للصحفيين في منطقة مشرف جنوب بيروت والتي كانت من أكثر المناطق تضررا إن شخصا واحدا على الأقل لقي حتفه. ووصف الوضع بأنه "كارثي".

وأضاف جريصاتي "إن شاء الله يا رب أن يبقى كل الذين يقدمون المساعدة منتبهين. الله يشفق علينا، بعد عندنا يومين صعبين رح يظل الحر قويا والرياح قوية".

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق