اخبار الفن

الكشف عن تفاصيل جديدة في قضية محمود البنا شهيد المنوفية .. إليكم التفاصيل




لم يكن يعلم محمود البنا شهيد الكرامة والأخلاق بالمنوفية أن إصراره علي أداء صلاة العصر قبل خروجه من منزله وقبل وقوع الحادثة المفجعة التي أرقت جميع المصريين ما هي إلا رسالة طمأنينة من رب العباد الي أسرته بأن نجلهم في أعالي الجنان فقد مات شهيدا طاهرا متوضئا مصليا لرب العباد.

وكان آخر عهده بالدنيا الصلاة فقد ادي صلاة العصر قبل نزوله للشارع بدقائق.

وهذا ما أكدته والدته أنه صلى العصر قبل نزوله للشارع مباشرة وبعدها بدقائق وقعت الحادثة المفجعة التي أشعلت النار في قلبها حزنا علي نجلها الذي كان نسمة تمشي على الأرض.

وكانت نيابة تلا بمحافظة المنوفية قررت حبس كل من مصطفى محمد مصطفى، 17 سنة، طالب، ومحمد أشرف راجح، 18 سنة، طالب، وإسلام عاطف، 17 سنة، طالب، وإسلام إسماعيل، لقيامهم بقتل الطالب محمود البنا، ابن الصف الثاني الثانوى، وذلك لاعتراضه على قيام أحدهم، ويدعى محمد راجح، بنهر إحدى الفتيات في الشارع، ومحاولة التعدى عليها، فاصطحب أصدقاءه وقاموا بقتل محمود البنا، ضحية الغدر، وسط الشارع وتركوه وسط دمائه وفروا هاربين.

وقال محمد البنا والد ضحية الشهامة محمود البنا، ابن مدينة تلا بمحافظة المنوفية، والذى لقي مصرعه على يد 3 شباب بسبب دفاعه عن فتاة، إن “محاكمة المتهم الرئيسي محمد راجح في قتل نجلي على أنه “حدث” غير مقبولة عقلانيا لأنه بالفرقة الأولى بالجامعة، وكذلك لديه رخصة قيادة، ولكننا نقدر أحكام القانون”، مؤكدا أنه لا يقدر على الجزم بوجود تزوير في تاريخ الميلاد من عدمه.

وأضاف، في تصريحات لـ”صدى البلد”: “القانون يحتاج إلى تعديل حتى لا يتكرر الأمر، فمعظم الأحداث التي تمر يرتكبها من هم دون السن، ومحمود نجلي ليس وحده فهناك شباب كثير مثله يدافعون عن الحق، ووجود بلطجية قد يعرض حياتهم للخطر تحت مسمي “حدث”.

وأكد البنا أن القضية أصبحت لا تخص محمود بمفرده، ولكنها تخص جيلا كاملا من الشباب.

ومن المقرر انعقاد أول جلسة لمحاكمة قتلة الشهيد محمود البنا شهيد الكرامة الأحد المقبل الموافق 20 من أكتوبر وسط انتظار الملايين في مختلف ربوع مصر للقصاص له ولدمه الطاهر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق