اخبار المنوعات

المصري كيدز: حدوتة.. لوحة المكافآت



على ولد نشيط وذكى جدا، بيحب يلعب ويضحك مع أصحابه ودايما يحب ما يكونش متأيد بأى حاجة. كانت بتقابله مشكلة فى المدرسة إنه على طول بيلعب وبيقاطع الميس بتاعته وكمان بيلعب مع أصحابه.

وكانت الميس عاملة ليهم فى الفصل لوحة، كل واحد مكتوب عليها اسمه، وكانت اسمها لوحة المكافآت. وكل ما حد يسمع الكلام أو يلتزم بالتعليمات بياخد نجمة فى اللوحة، واللى يكون عنده ١٠ نجوم بياخد هدية على طول.

«على» كان دايما يبص على لوحة المكافآت ويقول أنا نفسى آخد الهدية زى صحبى يحيى لما جمع ١٠ نجوم. ومع أول مرة التزم فيها الميس قالتله حط لنفسك نجمة يا على فى لوحة المكافآت.

راح «على» وقف قدام لوحة المكافآت ولقى إن الميس مش شايفاه، جه فى باله فكرة مش تمام، وقال أنا بدل ما أحط نجمة واحدة هحط ٤ نجمات، وكده أكون قربت شوية وآخد الهدية أسرع علشان أنا نفسى فيها قوى. وفعلا عمل كده وحط ٤ نجمات والميس ما أخدتش بالها ولا أى حد كمان. بس على كان حاسس بينه وبين نفسه إنه عمل حاجة غلط. ولما روح البيت قال لمامته إنه كان نفسه يعمل حاجات صح ويلتزم بالتعليمات بس مش عارف، ودا خلاه يحط عدد نجوم أكتر فى لوحة المكافآت. مامته قالتله يا على إنت ولد ذكى جدا ودمك خفيف وكلك مميزات، ودا تصرف مش صح لأن لازم نكون عندنا أمانة وما ناخودش حاجة إحنا ماعملناش عليها مجهود، كدا إحنا مش هنكون شطار بجد.

بس على ما سمعش الكلام وفضل كل يوم يزود فى لوحة المكافآت لحد ما كان خلاص باقى نجمة واحدة وياخد الهدية، وساعتها كان مبسوط إنه قدر يعمل ده من غير ما حد يعرف.

بس جواه حاجة بتقوله إنت ما تستحقهاش. وتانى يوم حط على آخر نجمة، وبكده بقى معاه ١٠ نجوم، والميس اديتله المكافأة وكانت علبة ألوان. ولما روح البيت قال لمامته إنه أخد علبة ألوان هدية من الميس. مامته قالتله أكيد كنت هتكون مبسوط بيها أكتر لو كنت فعلا التزمت بالتعليمات وبمجهودك. كمان تخيل بقى يا على لو الميس عرفت أو أى حد من أصحابك، ساعتها هيكون شكلك إزاى؟ أنا متأكدة يا على إنك بيها مش مبسوط، أنا واثقة إنك بكره هتتصرف صح وتعمل المطلوب.

وفضل على على السرير مش عارف ينام لحد تانى يوم. وأول ما دخل الفصل راح للميس وقالها إنه هو إزاى كان بيزود النجوم، ورجع علبة الألوان وقالها إنها مش من حقه، وإنه هيحاول إنه يكون ملتزم عشان تكون ليه.

الميس شكرته جدا جدا وقالتله أنا واثقة إنك تقدر يا على، ودايما هتكون أكتر واحد عنده نجوم فى لوحة المكافآت.

روح على البيت ومامته كانت جايبه له علبة ألوان هدية وقالتله ابنى أمين وصادق ويستاهل أحلى هدية.

فرح بيها على قوى، وتانى يوم فى طابور الصباح وقدام كل المدرسة، شكرت الميس على على أمانته وصدقه ومسؤوليته، وكان ليه تكريم كبيير وهدية أحلى بكتيير، وكانت ساعتها الفرحة مش سايعاه، وقال لكل أصحابه إنه اتعلم درس كبيير إنه عمره تانى ما هيزود النجوم فى لوحة المكافآت.

المصدر: المصري اليوم

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق