أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الجار الله: زيارة رئيس الوزراء الكويتي لمصر إسهام فعال في تطوير العلاقات بين البلدين




الكويت- د ب أ:

قال نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله إن الزيارة الرسمية لرئيس مجلس الوزراء الشيخ جابر المبارك الحمد الصباح على رأس وفد كبير إلى مصر العربية، تمثل دفعا مهما للعلاقات الثنائية الاخوية والبناءة والمتميزة بين البلدين.

ويبدأ الشيخ جابر الصباح رئيس مجلس الوزراء غدا الاحد زيارة رسمية لمصر على رأس وفد رسمي واقتصادي رفيع المستوى.

ونقلت كالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم السبت عن الجارالله قوله إن هذه الزيارة ستمثل اسهاما فعالا في رعاية علاقة البلدين والابقاء على حيويتها وتطورها ، لافتا إلى أنها تمثل ايضا تواصلا بين قيادتي البلدين حيث أنها تأتي بعد الزيارة التاريخية والناجحة للرئيس المصري عبدالفتاح السيسي للكويت في اغسطس الماضي.

وأكد انه "مما يدلل على حرص رئيس الوزراء على أن تشمل موضوعات الزيارة مجالات عدة لعلاقات البلدين، مرافقته وفد كبير من القطاع الخاص الكويتي ليتسنى لهذا القطاع البحث والتنسيق مع نظيره المصري لفتح افاق جديدة من التعاون المتميز والبناء، والذي سيعود بالفائدة على العلاقات الاقتصادية الشاملة بين البلدين".

وأضاف أنه "مما يضاعف أهمية الزيارة أنها تأتي في ظروف بالغة الدقة والخطورة تمر بها المنطقة تستوجب التشاور والتنسيق مع الاشقاء في مصر، خاصة في ضوء الدور الريادي الذي تقوم به مصر حيال تطورات المنطقة والتحديات المحيطة بها".

وأوضح الجارالله أنه "عند الحديث عن جمهورية مصر العربية ودورها، لا بد وان نستذكر الموقف المشرف لمصر وشعبها عندما انتصرت للحق الكويتي ابان الغزو العراقي الغاشم، حيث كانوا مع الكويت في محنتها".

ولفتت إلى أن هذه الزيارة ستشكل فرصة لتوقيع عدة اتفاقيات تمثل آليات فعالة لتعزيز العمل المشترك مع الاشقاء في مصر لتحقيق الارتقاء بالاوضاع الاقتصادية، وتلبية متطلبات التنمية في البلدين بما يحقق تطلعات البلدين وشعبيهما الشقيقين.

وأفاد بأن الزيارة ستسهم أيضا في تعزيز العمل الثنائي المشترك في كل المجالات السياسية والاقتصادية والتجارية والاستثمارية.

ويتضمن جدول أعمال الزيارة التي تستمر يومين لقاء مع الرئيس عبد الفتاح السيسي ومباحثات مع رئيس مجلس الوزراء مصطفى مدبولي فضلا عن توقيع عدد من الاتفاقيات الثنائية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق