اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

مدبولي يفتتح فعاليات النسخة الثانية لأسبوع القاهرة للمياه.. اليوم




كتب – مصراوي:

يفتتح رئيس مجلس الوزراء، الدكتور مصطفى مدبولي، اليوم الأحد، فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، في نسخته الثانية، التي تمتد لخمسة أيام، تحت شعار "الاستجابة لندرة المياه".

وتتضمَّن فعاليات أسبوع القاهرة للمياه، التي تأتي تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، عدد كبير من الجلسات وورش العمل التي يتحدث خلالها مجموعة من الخبراء الدوليين، إلى جانب مجموعة من الزيارات الميدانية.

وينعقد على هامش فعاليات المؤتمر: الاجتماع الثاني لمجلس مياه منظمة التعاون الإسلامي، برئاسة مصر، واجتماع المبادرة الرئاسية للبنية التحتية، بمشاركة الوزراء المعنيين في عدد من دول القارة الإفريقية، واجتماع لجنة الخبراء المصرية الهولندية المعنية بإدارة المياه، فضلا عن الاجتماع الأول للجنة العليا المشتركة للمياه والزراعة.

كما يقام الاجتماع السبعون لمجلس محافظي المجلس العالمي للمياه، والمنتدى الثاني لشباب المتخصصين الأفارقة، وملتقى الأطفال الذي يعقد هذا العام تحت عنوان "سفراء المياه الصغار"، ومعرضا فنيا يضم نحو 30 قطعة تتعلق بالمياه والبيئة.

وتعقد الجلسات الفنية والعلمية بالتعاون مع مجموعة من المنظمات الإقليمية والدولية، منها: جامعة الدول العربية، والمجلس العالمي للمياه (الرعاة الشرفيين للأسبوع)، إلى جانب منظمتي الفاو واليونسكو، والاتحاد الأوروبي، وسكرتارية المنتدى العالمي للمياه، وبرنامج الغذاء العالمي والأكاديمية العربية للمياه والمركز الدولي للزراعة الملحية وشبكة بناء القدرات لدول حوض النيل.

ومن المقرر أن يستعرض اجتماع مجلس مياه منظمة التعاون الإسلامي آليات التمويل المتاحة في الاتحاد الأوروبي والبنك الإسلامي التى يمكن استغلالها والاستفادة منها في دعم التعاون المشترك وتبادل الخبرات بين الدول.

كما سيعرض أهم نتائج الاجتماع الفني لكبار المسؤولين على الاجتماع الوزاري يوم غدا على أمل الخروج بنتائج وتوصيات ملموسة تمثل خطوط إرشادية للدول في مجال التعاون مع التركيز على الأولويات المشتركة للدول الأعضاء في المنظمة.

وقال الدكتور محمد السباعي، المتحدث باسم وزارة الموارد المائية والري، إن أسبوع القاهرة للمياه، في نسخته الثانية يستهدف تعزيز الوعي المائي وتشجيع الابتكارات لمواجهة تحديات المياه والتعـرف على التحركات العالمية والجهــود المبذولـة لمواجهـها.

وأوضح أن المؤتمر يناقش 5 محاور فرعيــة متعلقة بندرة الميــاه وتشمل: الحد من آثار التغيرات المناخية واستراتيجيات التكيف، وتحقيق أهداف التنمية المستدامة في ظل ندرة المياه، واستخدام الموارد المائية غير التقليدية في ظل ظروف ندرة المياه أيضا.

وتابع: وكذلك والأبحاث والابتكارات التي تم التوصل إليها في مواجهة الندرة المائية، بالإضافة إلى تعزيز آليات التعاون في قطاع المياه.

وأشار إلى أن المؤتمر سيشهد تنظيم خمسة جلسات رئيسية عامة، وأكثر من 40 جلسة فنية وخاصة.

وتتضمن فعاليات اليوم الأول: عقد منتدى حوكمة المياه وقطاع الأعمال الأوروبي، والذي ينظمه الاتحاد الأوروبي والاتحاد من أجل المتوسط UFM، بمشاركة وزارة الــري وبالتعــاون مــع مجموعــة العمــل الإفريقيــة التابعــة للهيئــة الدوليــة للــري والصــرف واللجنــة المصريــة للــري والصــرف ومنظمــة الإســكوا.

كما تتضمَّن فعاليات اليوم الأول تنظيم ورشة عمل حول دعم الترابط بالمناطق الحضرية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، والتي تنظمها جامعة الدول العربية ووكالة التعاون الدولي الألمانية GIZ.

وتستهدف هذه الورشة مناقشــة الخطــوات المســتقبلية لدعــم الترابــط بيــن الميــاه والطاقــة والغــذاء بالمناطــق الحضريــة فــي المنطقــة علــى مســتوى الحكومــات/ الإدارات المحليــة.

كما تعقد جلسة بعنوان "التكيف مع تأثيرات التغيرات المناخية في قطاع المياه"والتي تنظمها المنظمة العالمية للأرصاد الجوية (WMO).

وتتضمن فعاليات اليوم الأول أيضًا عقد جلسة بعنوان "الطاقة المتجددة و كفاءة الطاقة بهدف تحقيق الأمن الغذائي والمائي في العالم العربي"، والتي ينظمها المركز الإقليمي للطاقة المتجددة وكفاءة الطاقة (RCREEE) وبمشاركة جامعة الدول العربية.

تتناول الجلسة بحث ومناقشة آليات استخدام الطاقة الشمسية في توفير المياه وإنتاج الغذاء.

ومن بين فعاليات اليوم الثاني، تنظم منظومة الأغذية والزراعة بالأمم المتحدة (الفاو) جلسة بعنوان "إنتاجية المياه- حجز الزاوية في إنتاج الغذاء بكميات محدودة من المياه"، بالتعاون مع مشروع ستارز بوزارة الري ومعهد دلفت للمياه والمعهد الدولي لإدارة المياه.

وستناقش هذه الجلسة: الفجوات في إنتاجية المياه الزراعية، وزيادة المحصول الزراعي بأقل كميات مياه، وتحليل الإنتاجية الاقتصادية للمياه في ضوء التغيرات الاجتماعية والمؤسسية الحديثة، مثل: القضايا التي تؤثرعلى إنتاجية المياه، ومنها: طرق الحصول علي المياه والحقوق المائية، والاستدامة، وتأثير هدرالغذاء على إنتاجية المياه.

كما ينظم المعهد الدولي لإدارة المياه، خلال اليوم الثاني، جلسة بعنوان "المحاسبة المائية لتحسين إنتاجية المياه وإدارة الجفاف".

ومن بين فعاليات اليوم الثالث، جلسة تعقدها منظمة الفاو بعنوان: "نظم الري بالطاقة الشمسية في إقليم الشرق الأدنى وشمال إفريقيا – التحديات والفرص".

وتحت شعار "حلول مبتكرة لتحسين الإنتاج الزراعي في البيئات المهمشة"، ينظم المركز الدولي للزراعة الملحية ICBA جلسة بالتعاون مع هيئة البيئة وهيئة الزراعة والأغذية في أبوظبي؛ لمناقشة الحلول المبتكرة والطرق الحديثة التي تستخدم لتحسين الإنتاج الزراعي مع الحفاظ على الموارد الطبيعية في البيئات المهمشة، خاصة في البلدان التي تواجه ندرة المياه مثل الإمارات العربية المتحدة.

كما ينظم المركز القومي لبحوث المياه بعقد جلسة تحت عنوان "موارد المياه غير التقليدية"؛ نظرا لتنامي الزيادة الهائلة في عدد السكان وعدم قدرة موارد المياه العذبة المتاحة على تلبية الطلب على المياه.

وفي اليوم الرابع، تنظم وزارة الري جلسة بعنوان "آثار تغير المناخ.. الاستجابة والتكيف"؛ في محاولة للإجابة عن سؤالين، هما: "كيف سيؤثر تغير المناخ على دورة المياه" و"ما هي استراتيجيات التخفيف والتكيف الرئيسية للحد من المخاطر البيئية".

كما يتضمن جلسة خاصة حول "مشروع تعزيز التكيف مع التغيرات المناخية في منطقتي الساحل الشمالي ودلتا النيل"، بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي.

كما ينظم المعهد الدولي للمياه جلسة بعنوان "تهديد الأمن البشري بسبب المخاطر الناجمة عن التغيرات المناخية في حوض نهر النيل الشرقي"، بالتعاون مع المركز الدولي للتعاون في مجال المياه تحت رعاية اليونسكو.

وينظم المركز القومي لبحوث المياه جلسة بعنوان "تقييم مخاطر انهيار السدود"؛ يعرض خلالها أهم البحوث والدراسات التي أجريت حول انهيار السدود الخرسانية وتأثيرها على المجرى المائي باستخدام تقنيات النمذجة الرقمية وتقييم إدارة المخاطر.

وتنظيم وزارة الري ومكتب اليونسكو بالقاهرة، خلال اليوم الأخير لفعاليات المؤتمر، جلسة بعنوان: "أفضل ممارسات المزارعين في ترشيد استهلاك المياه" يستعرض خلالها عدد من المزارعين بتقديم تجاربهم في مجال الحفاظ على المياه.

وتتضمن أجندة اليوم الختامي عقد وزارة الري جلسة بعنوان "تحويل المياه ذات الجودة المنخفضة إلى موارد مياه صالحة للاستعمال".

ومن المقرر أن تتناول هذه الجلسة استعراض القضايا المتعلقة بمياه الصرف الصحي ومياه الصرف المنزلي والمياه الجوفية المالحة وشبه المالحة.

كما تنظم وزارة الموارد المائية والري المصرية أيضا جلسة تحت عنوان "دور تكنولوجيا الفضاء في إدارة المياه"، لتوضيح دور تقنيات الاستشعار عن بعد في تحسين إدارة الموارد المائية.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق