أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

كيف شارك اللبنانيون بالخارج في “ثورة الشعب”؟ (فيديوهات)




كتبت- رنا أسامة

احتشد عشرات من أبناء الجاليات اللبنانية في الخارج لليوم الرابع على التوالي، الأحد، تضامنًا مع الحراك الشعبي المُتصاعد في بلادهم منذ الخميس الماضي، في أضخم احتجاجات تشهدها البلاد منذ عقود، تنديدًا بارتفاع تكاليف المعيشة واتجاه الحكومة لفرض ضرائب جديدة.

ورفع المتظاهرون في الخارج الأعلام اللبنانية مُرددين هتافات مثل "الشعب يريد إسقاط النظام" و"دولتنا حرامية" و"مية بالمية كلن حرامية".

ففي فرنسا، نظّمت الجالية اللبنانية وقفة احتجاجية تحت المطر في العاصمة الفرنسية باريس، حسبما ظهر في مقطع فيديو نشرته قناة "الجديد" اللبنانية.

وفي نيجيريا، خرج عدد من أفراد الجالية اللبنانية في تظاهرة تضامنًا مع ما أطلقوا عليه "ثورة الشعب" في لبنان.

ونظّم لبنانيو السويد وقفة تضامنية مع الحِراك الشعبي في لبنان بشوارع ستوكهولم، تعبيرًا عن رفضهم للواقع الاقتصادي والمعيشي وللمطالبة باستقالة الحكومة.

واحتشد عدد كبير من أبناء الجالية اللبنانية في مدينة بروكسل ببلجيكا، ورفعوا الأعلام اللبنانية وشعارات تضامنية مع إخوتهم المقيمين في لبنان.

كما تظاهر عدد من اللبنانيين أمام سفارة بلادهم في مدينة زيورخ بسويسرا.

كان المتظاهرون في لبنان جدّدوا دعواتهم إلى مواصلة الاحتجاجات والاعتصام، الأحد، وسط العاصمة بيروت وبقية المدن حتى تحقيق مطالبهم. وتم نصب الخيام في ساحة رياض الصلح، حيث أكد المعتصمون مواصلة التظاهر لليوم الرابع على التوالي والمبيت في الشوارع.

وأعلنت الحكومة حالة "طوارئ اقتصادية" وتعهدت باتخاذ إجراءات لدرء الأزمة، وأمهل رئيس الوزراء اللبناني سعد الحريري، الشركاء السياسيين في لبنان مدة 72 ساعة اعتبارًا من يوم الجمعة لتقديم حلول للإصلاح الاقتصادي والاستجابة للمطالب الشعبية، مُهددًا باللجوء إلى خيارات أخرى.

وستنتهي مُهلة الحريري، غدًا الاثنين، ولا يعلم إذا كان سيستجيب لمطالب المحتجين بالاستقالة أم لا.

وأصدر الحريري، الأحد، ورقة عمل اقتصادية تضمّنت 24 بندًا للخروج من أزمة الاحتجاجات المُتصاعدة، أبرزها إلغاء كل أنواع زيادات ضرائب القيمة المضافة والهاتف والخدمات العامة، وإلغاء كل الاقتراحات الخاصة باقتطاع جزء من تمويل سلسلة الرتب والرواتب، وإعادة العمل بالقروض السكنية.

كما تضمنت الإجراءات الإسراع في خصخصة قطاع الهاتف المحمول، والشروع في إصلاح قطاع الكهرباء، وإقرار مناقصات محطات الغاز.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق