اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

قولوله الحقيقة ….!


الحقيقة مرة … نعم هذه الجملة الازلية يعلمها الكثير ولكن دائما وابدا النفس البشرية تميل الى الامنيات والاخبار الايجابية وهي لن تحدث مالم نعترف بالخطأ والحقيقة .

الحديث هنا لا يقتصر على ريال مدريد او برشلونة الحديث هنا يشمل كل الاندية الكبيرة ولكن الريال حاليا بعتبر النموذج في الانتكاسه لنادي كان في القمة ثم انحدر الى القاع . .

لنتحدث بشكل عملي … هذه الحياة عبارة عن صعود وهبوط من المستحيل ان نشاهد صعود مستمر دون هبوط او تعديل مسار ولكن في المقال من الممكن ان نشاهد هبوط طويل ونهاية بشكل عام في الحياة … ريال مدريد كونه استبق الهبوط ببيع رونالدو وبناء جيل جديد للفريق هذه الفكرة صحيحة 100% بل خطوة صحيحة مليون في المئة … المشكلة والكارثة ان الفكرة كانت موجودة حتى اتى زيدان وقام بنسفها تماما … زيدان اتى ليلعب بالفريق الذي شارك في 2014 فقط الغير موجودين كاسياس وبيبي … هل هذا من العقل في شيء …؟!

جمهور ريال مدريد كان سيقبل ان يخرج هذا الموسم بصفر بطولات وسيقبل ان يغادر الابطال من المجموعات …بل بالعكس سيكون سعيد جدا هذا الجمهور لو شاهد في كل مباراة 7 لاعبين اساسيين من الجيل الجديد … نعم هذه حقيقة لو ان زيدان قام بتثبيت 7 الى 8 اسماء جديدة في الملعب والموسم القادم يدخل عناصر اخرى اجد لنشاهد الموسم القادم فريق جديد بدماء جديدة بالكامل حينها يقول الجميع نعم الريال قادم لعشرة مواسم اخرى … ولكن ما حدث العكس تماما نفس الاسماء نفس الاخطاء نفس الخطط نفس الروتين نفس التصريحات نفس الوجوه نفس الاداء الباهت نفس الخسائر … لاجديد ابدا … بل ان الكارثة ان الفريق احرق موسمين بشكل ساذج … الموسم الماضي يفترض نصف الفريق اسماء جديدة وهذا الموسم يكمل زيدان تجديد الفريق ليبدأ الريال الموسم القادم في حصد البطولات .

ما يحتاجة الريال ليس امر معقد ولا نحتاج اطلاقا الى معادلة انشتاين لحلها … الامور بسيطة فريق قديم منتهى تماما يفترض ان يأتي فريق جديد بدلا منه هذا بكل اختصار .

في نهاية المطاف … اقوى نسخة من ريال مدريد قبل موسمين التي حققت الدوري مع زيدان لم تستطيع الحصول علية الا بشق الانفس وفي اخر جولة وباخطاء كانت واضحه من فريق ملقا والكل كان يتذكر تصريحات رئيس النادي عبدالله ال ثاني قبل المباراة لان ملقا لو فاز سيذهب الدوري لبرشلونة مباشرة … تخيل اقوى نسخة في تاريخ الريال في اخر 30 سنة لم تستطيع تحقيق الدوري الا في اخر جولة وبصعوبة بالغه جدا فهل من المعقول ان يحقق الفريق المتهالك حاليا الدوري …؟! هذا هو المستحيل نفسة … عالم كرة القدم لا يوجد مجال للصدفة فيه نهائيا .

بكل اختصار برشلونة في اسوأ نسخة واسوأ مستوى واسوأ انطلاقة استطاع ان يتصدر الدوري في 9 جولات … اذا متى سيحقق الريال الدوري …؟! هذا هو السؤال الصادم وهو حقيقة وليس ضربا من الخيال .

المعذرة … هناك صدمة اخيرة لجمهور الريال … استمرار زيدان موسم اخر لا يعني استقرار الفريق بالعكس هذا سيضمن لك ان تشاهد فاسكيز وايسكو وغارث بيل ومارسيلو … استمرار زيدان سيضمن لك التخبط في الدوري في اول الجولات … استمرار زيدان سيضمن لكل التعادل في البرنابيو امام صاحب المركز الاخير … استمرار زيدان سيضمن لك بقاء كريم بن زيمة عشرة مواسم قادمة …. استمرار زيدان سيضمن لك التخبط في الأبطال والخروج من المجموعات … استمرار زيدان سيضمن لك كارثة حقيقية … بكل اسف زيدان عنيد جدا ولن يتغير ولن يغير من قناعاته اي شيء … بكل اسف زيدان افلس فكريا وانتهى بشكل رسمي من عالم التدريب … الايام ستثبت لكم ذلك تذكرو ما كتب الان فقط .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
error: هذا المحتوى محمي من النسخ !!
إغلاق