اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

“عبقرية الفراعنة”.. 10 معلومات عن ظاهرة تعامد الشمس في أبوسمبل




كتب- يوسف عفيفي:

تحتفل مصر، غدًا الثلاثاء، بظاهرة تعامد الشمس على وجه الملك رمسيس الثاني في معبد أبوسمبل بمحافظة أسوان، بمشاركة آلاف السائحين وبعض المسئولين.

وبحسب بيان المعهد القومي للبحوث الفلكية في حلوان، من المتوقع حدوث ظاهرة تعامد الشمس على المعبد في تمام الساعة 5.49 دقيقة صباحًا غدًا الثلاثاء.

وأنهت منطقة آثار أسوان والنوبة، استعداداتها الخاصة بمهرجان تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني، بمعبده الكبير بمدينة أبوسمبل، حيث تفتح أبواب المعبد أمام الزائرين يوم تعامد الشمس تقديريًا من الساعة الرابعة فجرًا، لدخول السائحين والزائرين لمتابعة ومشاهدة ظاهرة تعامد الشمس على قدس الأقداس.

وأعلن خالد شوقي مدير آثار أبو سمبل، سعر التذكرة للمصري وتبلغ 30 جنيهًا ونصف، وللطالب المصري بـ5 جنيهات ونصف، بينما يبلغ سعرها للسائح الأجنبي 415 جنيهًا، وللطالب الأجنبي 213.5 جنيه.

ويرصد مصراوي" 10 معلومات عن الظاهرة ومنها..

1ـ تتعامد آشعة الشمس على المعبد مرتين كل عام، يوم 22 فبراير، ويوم 22 أكتوبر، لمدة 20 دقيقة على وجه رمسيس الثاني.

2ـ تعد ظاهرة تعامد الشمس على وجه تمثال الملك رمسيس الثاني، حدثًا فريدًا ينتظره عشاق مصر في كل مكان بالعالم.

3ـ تعامد الشمس على وجه رمسيس الثاني، دليل على عبقرية الفراعنة الهندسية والفلكية والدينية التي حيرت العالم، بجانب إعلاء شأن الفرعون في أعين الشعوب التي حكمتها مصر في ذلك الوقت.

4ـ جرى اكتشاف الظاهرة عام 1874، عندما رصدتها المستكشفة "إميليا إدوارذ" والفريق المرافق لها، وسجلتها في كتابها المنشور عام 1899 بعنوان "ألف ميل فوق النيل".

5 ـ تخترق آشعة الشمس الممر الأمامي لمدخل المعبد بطول 200 متر حتى تصل إلى قدس الأقداس.

6ـ يوجد منصة تضم رمسيس الثاني وبجواره تمثال الإله رع حور أخته والإله آمون وتمثال رابع للإله بتاح.

7ـ يوجد روايتان لتعامد الشمس أولها: أن القدماء المصريين صمموا المعبد بناء على حركة الفلك، لتحديد بدأ الموسم الزراعي وتخصيبه، وثانيها: أن هذين اليومين يتزامنان مع يوم مولد رمسيس الثاني، ويوم جلوسه على العرش.

8ـ كان يحتفل بظاهرة تعامد الشمس قبل عام 1964 يومي 21 فبراير و21 أكتوبر، ومع نقل المعبد إلى موقعه الجديد، تغيير توقيت الظاهرة إلى 22 فبراير و22 أكتوبر.

9ـ اكتشف معبد أبوسمبل بين رمال الجنوب، أول أغسطس عام 1817، على يد المستكشف الإيطالي جيوفاني بيلونزي.

10ـ شيد رمسيس الثاني معبد أبوسمبل، وشيد بجواره معبدًا لمحبوبته زوجته الملكة نفارتاري.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق