اخبار الصحف المصريةاخبار مصرالأخبار المصريةتحقيقات وملفات

استغرقت ساعتين.. تفاصيل زيارة “حمو بيكا” لمستشفى سرطان الأطفال 57357




كتب – محمد سامي:

ردود فعل متناقضة على وسائل التواصل الاجتماعي بعد الزيارة التي قام بها "حمو بيكا" إلى مستشفى سرطان الأطفال 57357 بين منتقد لإدارة المستشفي لسماحها لمطرب يصفه البعض بأنه يفسد الذوق العام بالزيارة وقيامه بالغناء للأطفال، وآخر اعتبر المطرب الشعبي صاحب شعبية وحقق نجاح ومن حقه زيارة المستشفي طالما أنه سيقوم بالتبرع وأنه من حق أي شخص زيارة المستشفى التبرع لها ودعمها أي كان اسم هذا الشخص.

زيارة حمو بكيا بدأت في الساعة العاشرة صباح أمس حيث سبقها المطرب ببث مباشر عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" بأنه سيصل بعد قليل إلى مقر المستشفى وأن الزيارة من أسعد ما قام به في حياته، مطالبا الجميع بزيارة المستشفى والدعاء للأطفال المصابين.

مصادر داخل المستشفى كشفت تفاصيل الزيارة والتي استغرقت نحو ساعتين، واصطحب خلالها المطرب الشعبي أحمد عبدالمنعم مدير العلاقات العامة بالمستشفى.

وأوضحت المصادر أن الزيارة لم تكن بدعوة من الإدارة ولكن أحد الأطفال المصابين بسرطان الدم أرسل رسالة للمطرب عبر صفحته الشخصية طلب منه الزيارة فى المستشفى.

وأشارت المصادر إلى أن الزيارة بأكملها تمت في غرفة العلاج بالرسم داخل الطابق الثاني وقام المطرب بتوزيع الهدايات على الأطفال والغناء معهم والتقاط الصور، نافيا أن تكون الزيارة سبب أي إزعاج للمرضي أو ذويهم كما تردد على مواقع التواصل الاجتماعي.

وحول اختلاف زيارة حمو بيكا عن زيارات الأشخاص التى تقوم المستشفى بدعوتهم، قال المصدر إن الاختلاف كبير حيث يكون هناك برنامجا واضحا ومرتبا ويكون أحد كوادر المستشفى في انتظار الشخصية التي تقوم بالزيارة، ثم اصطحبها في جولة على كل الأقسام بداية من قسم الاستقبال ثم الأقسام الداخلية، وقسم الصيدلية الإكلينية بالإضافة إلى المطبخ الذي يقوم يعد الأطعمة للأطفال المحوزين وذويهم وهو ما لم يحدث مع المطرب الشعبي.

وأكدت المصادر أن إدارة المستشفى لا تستطيع منع أي شخص من زيارة مريض بالمستشفى وخاصة وأن الزيارة جاءت بناءً على طلب من أحد المرضى، واصفة حالة الانتقاد الكبيرة للزيارة بأنها "غير مبررة وأخذت أكبر من حجمها".

وأظهرت الصور التي نشرها المطرب الشعبي عبر صفحته أن "بيكا" تجول بعدد من أقسام المستشفي من الاستقبال ودخول عدد من غرف القسم الداخلي وتواجده في الطرقات والتقاط الصور مع الأطباء والتمريض وغيرهم من العاملين.

كما نشر "بيكا"، مقطها مصورا عبر صفحته وهو يقوم بالغناء مع الأطفال وتوزيع الهدايا عليهم بحجرة العلاج بالرسم، مبدئيا أسفه الشديد على رؤيته رسالة المريض بعد شهرين.

المصدر: مصراوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق