اخبار الرياضة العالميةاخبار الرياضة المصريةرياضة

مرتضى يعلق على حل أزمة الأهلي.. ويعتذر لجماهير الزمالك




كتب- عمر قورة:

أكد مرتضى منصور، رئيس الزمالك، أن ناديه ليس طرفا في أزمة مباراة الجونة والأهلي، مشيرًا إلى أنه يطمئن الجماهير بشأن عدم إلحاق الضرر بالقلعة البيضاء بشأن موعد مباراة القمة المؤجلة.

ولا يزال الأهلي يتمسك بموقفه الرافض خوض مباراة الجونة في الجولة الخامسة للدوري، المقرر لها يوم الأربعاء المقبل في الجونة، بسبب تأجيل مبارة القمة التي كان مقررًا لها السبت الماضي.

وقال مرتضى، في تصريحات لقناة "الحدث اليوم" صباح الثلاثاء: "الزمالك ليس طرفا في الأزمة، كنت طرفًا حين طُلب مني لعب مباراة المقاولون، فوافقت احتراما للأمن والدولة ونجحت في تحقيق الفوز".

وأضاف: "ما يهمني أن الضرر لا يلحق بي، أطمئن جماهير الزمالك بأنني لن أتضرر، وبدون تفاصيل، أحافظ على حقوق النادي الذي أمثله، وإذا علمت أن وجودي سيضر النادي سأرحل".

وأكمل: "ليس لدي دخل بتلك الأزمة، حيث تنحصر بين الأهلي والجونة واتحاد الكرة والأمن ووزير الرياضة، ولا مشكلة لدي في زيارة الوزير أشرف صبحي لمحمود الخطيب رئيس الأهلي بمنزله".

وتابع: "أريد الفوز على الأهلي في الملعب وليس بـ(التحفيل) وسأكون سعيدًا، ليس من مصلحتي أن ينسحب الأهلي من الدوري".

وأوضح: "سنقيم معسكرا خارجيًا خلال فترة توقف الدوري، ونفاضل بين السعودية والإمارات، وسيشهد مباريات ودية استعدادًا لاستئناف المسابقة".

وانتقل للحديث عن مباراة جينيراسيون فوت بطل السنغال قائلا: "أعتذر لجماهير الزمالك، الأمن رفض زيادة عدد المشجعين، سيقتصر الحضور على 5000 فقط من أعضاء الجمعية العمومية والفرق الرياضية".

وأتم رئيس الزمالك تصريحاته قائلا: "لكني أعدهم بأشياء كثيرة ستسعدهم بعد بطولة أمم إفريقيا تحت 23 عاما، ونتمنى بلوغ دور المجموعات ببطولة دوري أبطال إفريقيا بالفوز على الفريق السنغالي يوم الخميس".

ويحتل الزمالك وصافة الدوري المصري حاليا بـ10 نقاط من 4 مباريات بعد فوزه على المقاولون العرب في المباراة التي أقيمت يوم السبت بدلا من لقاء القمة، فيما يأتي الأهلي ثالثًا بـ9 نقاط من 3 مباريات.

يُذكر أن هناك اتجاه لدى اتحاد الكرة بشان تجميد الدوري وتأجيله بالكامل إلى ما بعد بطولة أمم إفريقيا الأوليمبية بنوفمبر، بعد تفويض مجلس إدارة الأهلي لوزير الشباب الرياضة بالاتفاق مع الاتحاد لإنهاء الأزمة.

المصدر: مصراوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق