أخبار دوليةأخبار عربية ودوليةاخبار الصحف العالميةاخبار الصحف المصريةتحقيقات وملفات

الأسد: معركة إدلب أساس حسم الفوضى والإرهاب في سوريا




قالت- رنا أسامة:

أكّد الرئيس السوري بشار الأسد أن كافة المناطق في سوريا تحمل نفس الأهمية لكن ما يحكم الأولويات هو الوضع العسكري على الأرض، مُعتبرًا أن "معركة إدلب" هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كافة أنحاء سوريا.

وقال الأسد خلال تفقّده الخطوط الأمامية بريف إدلب، الثلاثاء: "كنا وما زلنا نقول بأن معركة إدلب هي الأساس لحسم الفوضى والإرهاب في كل مناطق سوريا".

وأضاف: "إدلب كانت بالنسبة لهم مخفرًا (مكان تمركز) متقدمًا، والمخفر المتقدم يكون في الخط الأمامي عادة، لكن في هذه الحالة المعركة في الشرق والمخفر المتقدم في الغرب لتشتيت قوات الجيش العربي السوري".

وكشف أنه تواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية في سوريا فور بدء العدوان التركي على شمال البلاد، وأبدى استعداده لدعم أي مجموعة عازمة على مواجهة هذا العدوان، واصفًا الأمر بأنه "واجب دستوري وليس قرارًا سياسيًا".

وقال: "أول عمل قمنا به عند بدء العدوان في الشمال هو التواصل مع مختلف القوى السياسية والعسكرية على الأرض.. وقلنا نحن مستعدون لدعم أية مجموعة تقاوم.. وهو ليس قرارًا سياسيًا بل واجب دستوري ووطني.. وإن لم نقم بذلك لا نكون نستحق الوطن".

ووصف الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بأنه لص، قائلًا: "سرق المعامل والقمح والنفط.. وهو اليوم يسرق الأرض".

وأضاف: "عندما نتعرض لعدوان أو سرقة يجب أن نقف مع بعضنا وننسق فيما بيننا.. ولكن البعض من السوريين لم يفعل ذلك وخاصة بالسنوات الأولى للحرب.. قلنا لهم لا تراهنوا على الخارج بل على الجيش والشعب والوطن.. ولكن لا حياة لمن تنادي.. وحاليا انتقل رهانهم إلى الأمريكي"، في إشارة إلى الرئيس دونالد ترامب.

وتابع "بعد كل العنتريات التي سمعناها على مدى سنوات من البعض بأنهم سيقاتلون وسيدافعون.. إلا أن ما رأيناه مؤخرا هو أن التركي يحتل مناطق كبيرة كان المفروض انها تحت سيطرتهم خلال أيام كما خطط له الأمريكي".

كان الرئيس دونالد ترامب أعلن أمس الاثنين الإبقاء على عدد "محدود" من الجنود الأمريكيين في سوريا، إذ ستتم عملية إعادة نشر قسم منهم على الحدود مع الأردن وإسرائيل، فيما يتولى عدد آخر منهم حماية حقول النفط.

وأضاف ترامب في كلمة له بالبيت الأبيض أن قسمًا من جنوده المنتشرين في قرى تقع شمال شرق سوريا قرب حقول النفط "ليسوا في طور الانسحاب".

وفي 13 أكتوبر الجاري، أعلنت واشنطن سحب نحو ألف جندي من سوريا بعد 5 أيام من بدء العدوان التركي على الشمال السوري.

ومن المُقرر أن ينتهي مساء اليوم الثلاثاء سريان وقف إطلاق النار في شمال سوريا ومدته 120 ساعة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق